تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 6 مايو 2014 09:02:16 م بواسطة حمد الحجري
0 334
أنابكِ خطب فلم ترجعي
أنابكِ خطب فلم ترجعي
أم الطير تنبو عن المرتع
أسىً يا حمامة في جانحي
وحزنٌ تغلغل في الأضلع
ولو لم يعذب جفوني السقامَ
لجللتُ ذكرك بالأدمع
غداة تركت فراش الضنى
طلبتك في ذلك الموضع
وساءل عنك جهات الفضاء
فضاع السوآل ولم ينفع
هو الفجر عوَّدني أن أراكِ
هناك على الحائظ الأرفع
فكم طلع الفجر ثم انقضى
وعاد وعدت فلم تطلعي
لقد كنت ذاك الأنيس الأحب
إذا ما طفرتُ من المخدع
أمتّع طرفي بنور الضحى
وبالورد والحبق الأضوع
أجل كنت أبدع رسم يلوح
لعيني في المشهد الأبدع
فكنت أرى فيك رمز الوفاء
ورمز الطهارة في المنزع
وابصر فيكِ رسول السماء
يحدث عن قدرة المبدع
وقوفك في شرفات السطوح
وقوفٌ يشوقكِ أن تسجعي
كأنك في أوجها شاعرٌ
أطلّ على العالم الأوسع
وكنت إذا ما شققتِ الفضاء
بجانحك الخافق الطيّع
تصوّرتُ أنك طير الخيال
يطير بعيداً عن المجمع
إذا كنتِ في قيد هذي الحياة
تعالي إليّ وعيشي معي
فأنتِ هنالك رهنُ الخريف
إذا نقص الحب لم تشبعي
وليس هنالك أمن فان
رمتكِ يدا صائدٍ تصرعي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محبوب الشرتونيلبنان☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث334