تاريخ الاضافة
الجمعة، 9 مايو 2014 09:06:56 م بواسطة حمد الحجري
0 240
دموع بدا فوق الخدود خدودها
دموع بدا فوق الخدود خدودها
ونار غدا بين الضلوع وقودها
اتملك سادات الانام عبيدها
وتخضع في اسر الكلاب اسودها
وتبتز اولاد النبي حقوقها
جهارا وتدمى بعد ذاك خدودها
ويمسي حسين شاحط الدار داميا
يعفره في كربلاء صعيدها
واسرته صرعى على الترب حوله
يطوف بها نسر الفلاة وسيدها
قضوا عطشا يا للرجال ودونهم
شرايع لكن ما ابيح ورودها
عدوا نحوهم من كل فج يقودهم
على حنق جبارها وعنيدها
وجاؤوا على الجرد العتاق كأنهم
جراد يروع الناظرين وئيدها
يرودون ورداً للعواسل والطبا
فما كان الا في الصدور ورودها
يعز على المختار احمد ان يرى
عداها عن الورد الماح تذودها
تموت ظما شبانها وكهولها
ويفحص من حر الاوام وليدها
تمزق ضربا بالسيوف جسومها
وتسلبب عنها ببعد ذاك برودها
وتترك في حر الهجير على الثرى
ثلاث ليال لا تشق لحودها
وتهدى إلى نحو الشآم رؤوسها
وينكتها بالخيزران يزيدها
اتضربها شلت يمينك انها
وجوه لوجه الله طال سجودها
وتسبي على عجف النياق نساؤها
وتسلب من تلك النحور عقودها
ويسري بزين العابدين مكبلا
تجاذبه السير العنيف قيودها
بنفسي اغصاناً ذوت بعد بهجة
واقمار تمِّ قد تولى سعودها
وفتيان صدق لا يضام نزيلها
واسياف هند لا تفل حدودها
حدا بهم الحادي فتلك ديارهم
طوامس ما بين الديار عهودها
كأن لم يكن فيها انيس ولم يكن
يروح لها من كل فج وفودها
ابا حسن يا خير من وطأ الثرى
وسارت به قب المهاري وقودها
فاين بنو سفيان من ملك احمد
وقد تعست في الغابرين جدودها
اتملك امر المسلمين وقد ببدا
بكل زمان كفرها وجحودها
الا يا ابن هند لاسقى الله تربة
ثويت بمثواها ولا اخضر عودها
اتغصب جلباب الخلافة هاشما
وتطردها عنها وانت طريدها
وتفضي بها ويل لامك قسوة
الى فاجر قامت عليه شهودها
فواعجبا حتى يزيد ينالها
وهل دأبه الا المدام وعودها
وواحربا مما جرى لمحمد
وعترته من كل امر يكيدها
يسودها الرحمن جل جلاله
وتأبى شرار الخلق ثم تسودها
فما عوفت تالله يوما حقوقها
وما رعيت في الناس يوما عهودها
وماقتل السبط الشهيد ابن فاطم
لعمرك الا يوم ردت شهودها
يمينا برب الامر والنهي ما اتت
بما قد اتوه عادها وثمودها
اينتحلون الدين دين محمد
وان هم لعمر الله الا يهودها
وما ان ارى يطفي الجوى غير اصيد
تدين له في الشرق والغرب صيدها
يعيد علينا دولة الحق غضة
وتزهو بها الدنيا ويعلو سعودها
خليفة رب العرش في الارض والذي
بطلعته الغراء قام عمودها
اما والذي لا يعلم الغيب غيره
لان ذهبت يوما فسوف يعيدها
وتقدم من ارض الحجاز جنودها
وتخفق في ارض العراق بنودها
فعجل رعاك الله ان قلوبنا
يزيد على مر الليالي وقودها
وتلك حدود الله في كل وجهة
معطلة ما ان تقام حدودها
عليكم سلام الله ما انسكب الحيا
وابقلت الارضون واخضر عودها