تاريخ الاضافة
الجمعة، 9 مايو 2014 09:07:46 م بواسطة حمد الحجري
0 80
خطب تظل به النفوس تصعدُ
خطب تظل به النفوس تصعدُ
والناس من حرق تقوم وتقعد
ندب قضى فقضى على كل الورى
وقضى الفخار لاجله والسؤدد
لبس الفخار عليه حلة ثاكل
وغدت عليه المكرمات تعدد
ما خلت ان البحر ينضب قبله
كلا ولا الشمس المنيرة تلحد
ودت قلوب العالمين لو انها
ابدا لاعظمه الشريفة مرقد
يا ايها الركب المجد بسيره
مهلا فقد اودى الجواد الا مجد
اودى الكريم فلا الرغائب ترتجى
يوم النوال ولا الركائب توخد
اودى الهمام اللوذعي ومن له
ابدا لعمرك فوق كل يد يد
اودى لعمرك فخر ارباب النهى
صدر المجالس والاديب الاوحد
اودى لعمرك قطب دائرة المعا
لي السيد السند الشريف محمد
الصائم المتعبد المتزهد
والقائم المتململ المتهجد
اودى وخلف حسرة لا تنقضي
ابدا ونارا في الحشا لا تخمد
لله كم ادمت عليه كريمة
خدا وكم بكى عليه سيد
لله كم شقت عليه حشاشة
أسفا وكم فريت عليه أكبد
من ذا نرجى للشدائد بعده
كلا ومن نسعى اليه ونحفد
كرمت سجاياه ولذ حديثه
فنظيره بين الورى لا يوجد
خلق كما مر النسيم وهمة
امسى لها فوق الثريا مقعد
وبلاغة تدع البليغ بحيرة
ان ضمه واولي البلاغة مشهد
نصل له في قلب كل معاند
نصل وعضب في الخطوب مهند
ربع خصيب للوفود ومنهل
عذب الورود وللايامي مقصد
ان عد فخر للكرام فجده
أزكى الانام الهاشمي محمد
نسب تحدر من ذؤابة هاشم
طابت عناصره وطاب المحتد
فلئن خلت منه الديار فانه
تالله في دار النعيم مخلد
أو اظلمت تلك المجالس بعده
فغدت تنوح وشملها متبدد
فلطالما أمست ولم تر مثله
بضياء غرة وجهه تتوقد
ولئن بكته النادبات أسى فقد
فرحت به الحور الحسان الخرد
ولئن غدا عنا فقد أبقى لنا
خلفا يرجى في الامور ويقصد
أبناؤه الغر الميامين الالى
شرعوا بناء المكرمات وشيدوا
فليمض محمود النقيبة طاهر الا
ثواب رب فضيلة لا يجحد
وليمس مسرورا بكل خريدة
مقصورة وسعادة لا تنفدُ
وليغتبط بلقاء من هو جاره
موسى بن جعفر والجواد محمد