تاريخ الاضافة
الإثنين، 19 مايو 2014 08:51:29 م بواسطة حمد الحجري
0 240
رَأَيت آثار يَدٍ
رَأَيت آثار يَدٍ
ممعنةً في الدأَبِ
في شَفتي مَحبوبتي
ظاهرةً لَم تُحجبِ
كَأَنَّها فعل يَدٍ
خَرقاءَ لَم تُهَذَّبِ
أو ثَورةٍ مَجنونةٍ
مِن فاسقٍ مُدرَّبِ
أَو لطمةٍ راجمةٍ
مِن ظالمٍ مُجرِّبِ
أَو قُبلةٍ صاخَبةٍ
مِن عاشقٍ مُعَذَّبِ
فَقُلتُ في نَفسي إِذا
اسألها في أَدبِ
لَعَلَّني أَعرفُ ما
عَن ذهنِها لَم يَغِبِ
وَعَلَّها تُصدِّقُني
في سِرِّها وَالسَببِ
فَما رَأَينا مَلكاً
مُتَّصِفاً بِالكَذِبِ
وَبَعدَ أَن صُغتُ لَها
مُقَدِّماتِ الذَهَبِ
وَنِلتُ مِنها غَفلةً
كانتَ كَبرقِ خَلِبِ
هَمَستُ في آذانِها
بِطلبتِي وأَرَبي
فَاِبتَسَمَت ساخِرَةً
مِنّي وَلَمّا تُجِبِ
وَاَعرَضَت كَأَنَّها
تَحسَبُني أَغبى غَبي
لَكَنَّني اَلحَفت في
إِحراجِها بِالطَلَبِ
وَلَم أَزَل أَدفَعُها
حَتّى جَرَت في مَذَهَبي
قالَت لَقَد سَأَلتَني
عَن سرِّ هَذا اللَعبِ
لَقَد أَتاني مَرةً
طَيفُكَ في زيِّ نَبي
عَرَفتهُ في لَحظةٍ
مِن لَحظاتِ الشَغَبِ
حَتّى إِذا عايَنتُهُ
مِن رَأسِهِ لِلذَنَبِ
أَدرَكتُ أَني لَم أَكُن
ضارِبَةً في الرِّيَبِ
وَلَم يَغِب عَن فِطنَتي
آمالَهُ في مَطلَبي
فَقُلتُ أَنجو مَن أَذى
هَذا الخَبيثِ المُذنبِ
فَإِنَّهُ إِن يَلقَني
وَحيدةً في مَكتَبي
يَسطُ عَلى قداستي
وَيَأتني بِالعَجَبِ
لَكِنَّني لَمَّا أَجِد
وَسيلةً لِلهَرَبِ
وَلَم يَكُن مُحتَفِلاً
بِثَورَتي وَغَضَبي
فَقُلتُ ما تَطلُبُهُ
تَطلبُ حَلوى يا صَبي
فَقالَ هاتي قُبلةً
فَقُلتُ خُذها وَاِذهَبِ
وَالآنَ لا أَحسَبُني
خاليةً مِن تَعَبِ
لَقَد طَرَحتُ قَصَّتي
عَلَيكَ فَاِسمَع وَاعجبِ
أُقسمُ يا فاتنتي
بِسحرِ هَذا الشَنبِ
ما جاءَني الطَيفُ وَلا
بِعثتَهُ في مَأربِ
وَلا قَضى لي حاجةً
مُنذُ مِئات الحِقَبِ
يا لَيتني أَرسلتُهُ
وَلَيتُه لَم يَكذبِ
طيفكُ هَذا خادعٌ
مالي بهِ مِن نَسَبِ
وَما حَوَتنا صِلةٌ
لَعَلَّهُ يَعبثُ بي
هَذا الَّذي يَخدَعُني
لَيسَ بِطَيفي وَأَبي