تاريخ الاضافة
الإثنين، 19 مايو 2014 08:52:35 م بواسطة حمد الحجري
0 258
هِيَ ساعاتٌ مَضَت لَكِنَنَّي
هِيَ ساعاتٌ مَضَت لَكِنَنَّي
لَستُ أَدري كَيفَ تَمضي يا حَبيبي
كَيفَ تَمضي وَهيَ خُلوٌ مِن جنى
وَردِك الضاحي وَمرعاكَ الخَصيبِ
هِيَ ساعاتٌ تَوارَت بَعدَ ما
حَطَّمَت مني وَمِن قَلبي الكَئيبِ
وَاِنقَضَت لَكِن بِروحي وَفَمي
أَخذت مِن ذا وَهَذا بِنَصيبِ
هِيَ ساعاتٌ تَراءَت بَينَها
صُورُ الماضي بِأَشتاتِ الضُروبِ
وَتَداعت تَحتَها مِني القُوى
وَاِفتَقَدتُ العَزمَ مِن جَفني السَكيبِ
مَرَّت الساعاتُ أَقصى ما أَرى
مِن زَماني المُرِّ وَالدَهرِ العَجيبِ
وَاِنطَوَت في صَفحةِ الغَيبِ سُدىً
قَبلَ أَن يَهدأَ في قَلبي وَجَيبي
لِمَ كانَت لَست أَدري غَيرَ أَن
كُنتُ في وادٍ مِنَ الحُبِّ جَديبِ
وَاِحتَوَتني فَترةً غامِضةً
كُنتُ فيها سامِعاً غَيرَ مُجيبِ
وَعَدتني عادياتٌ جَمَّةٌ
عَنكَ يا مَبعَثَ دائي وَطَبيبي
هَذِهِ الساعاتُ ما أَشأَمها
إِنَّها أَشأَمُ مِن هَجرِ الحَبيبِ
كَيفَ مَرَّت بي وَلِمْ مَرَت وَما
تَبتَغي مِن ثائرِ الدَمعِ الصَبيبِ
أَنا لا أَعرف إِلا أَنَّني
كُنتُ في وَقتٍ مِن الدُنيا عَصيبِ
عَمِيت نَفسيَ فيهِ وَانزوَت
كُلُّ آمالي مِنَ الدَهرِ الكَذوبِ
وَتَهاوَت أَنجُمي ساقِطةً
وَدَنَت شَمسُ غَرامي لِلغُروبِ
رَحمةُ اللَه عَلى نَجمِ الهَوى
كَيفَ يَهوي بَين صُبحٍ وَمَغيبِ
كَيفَ يَهوي لا لِعَمري إِنَّهُ
لَم يَزَل في ثَوبِهِ الزاهي القشيبِ
إِنَّما مَرَت بِهِ عاصِفةٌ
هَدأت بَعدَ هياجٍ وَهُبوبِ
بَل مَضَت تارِكةً أَعمقَ ما
تَتركُ الأَيّامُ في قَلبِ الغَريبِ
وَبودِّي لَو أَرى كَيف أَتَت
ثُمَّ لَو أَعلمُ ماذا تَبتَغي بي
وَيَقيني أَنَّها تَجرِبةٌ
مِن يَدِ الدُنيا وَمِن كَفِّ الخَطوبِ
لِتَرى مِقدارَ ما أُضمِرُهُ
مِن وَفاءٍ خالصٍ غَيرَ مَشوبِ
إِنَّها تَجربةٌ قاسيةٌ
أَسبَلَت دَمعي وَلَم تُخمِد لَهيبي
هَذِهِ الساعاتُ مَرَّت فَجةً
لَم تَزَوِّد ساعةً مِنها بطيبِ
فَرَغَت مِن كُل شَيءٍ وَخَلَت
كُلّها إِلا مِنَ الحُزنِ الدَؤوبِ
وَبَدَت صامِتةً مُرعِبةً
يَتَغابى دونَها ذِهنُ الأَديبِ
لا أَرى في الدَهرِ ما يُشبِهُها
ثِقَلاً في الظلِّ أَو سوءِ الشحوبِ
إِنَّها وَقتٌ غشومٌ جائرٌ
يَتَجافى وَصفُهُ عقلَ اللَبيبِ
هُوَ إِن شئتَ فَراغٌ مُطلَقٌ
وَهوَ إِن شئتَ جَزاءُ المُستَريبِ
هَذِهِ الساعاتُ كانَت نَوَباً
وَثَبَت في مُهجَتي أَيَّ وثوبِ
وَأَراني بَعدُ فيها مُذنِباً
ها أَنا كفَّرتُ فَاِغفر لي ذُنوبي
يا حبيبي هَل مَضَت ساعاتُنا
كَيفَ تَمضي لِمَ تَمضي ياحَبيبي
لِمَ تَمضي قبلَ أَن تَجمَعَنا
في ظِلالِ الحُبِّ وَالوكرِ المَهيبِ
آهِ لَو تَرجِعُ ساعاتٌ ثَوت
في ظَلامِ الأَمسِ وَالأَمسِ القَريبِ