تاريخ الاضافة
الإثنين، 19 مايو 2014 09:18:38 م بواسطة حمد الحجري
0 678
جرى الحبّ في الأعضاء حيث جرى الدم
جرى الحبّ في الأعضاء حيث جرى الدم
فبا زُحَلِيّ اللون والدمع عندم
كلفت بما لا تستطيع دنوّه
فلو كنت جالينوس ما كدت تسلم
تسَلّ بقُنّاط المحبين لم تكن
بأول محروم سباه متبم
وأول من رام السلاطين ظلمه
أتحسبُ سلطان الهوى ليس بظلم
له سطوة حجاج في الأرض كلها
تدينُ له أهل العراق وتسلم
وخاتمُ ملك نقشه الحسن أحمرٌ
ومن أبلغ التعريض ذاك التختم
عليه دماء من شعوب كثيرة
تلى وزراء الحسن أن يهدر الدم
وخلد قطبي العفاف سجونَه
وليس لأهل السجن عنه مترجم
جنى أمويّ من جبابرة الهوى
عسى هاشميّ الوصل بالفتح يقدم
وما كنت أخشى أن يكون مسيطرا
عليّ ولما تدعه لي سُلّم
وما هو الا العدل يعقر دغفَلاً
فتسقى به ذات السنامين محرم
خليلي ولّى الصبر عنى هاربا
وأقبل من جيش الهموم عرمرَمُ
فان لم تكونا مثل صبري فاسهرا
معي إن جفني للرقاد محرّم
أرقت لليل عض ظلماء بدره
كما عض مشط العاج فرعا يُنَعّم
ورمت نجوما في دجاه كأنها
خواتمُ در في القرون تزمم
أخادع بالتشبيه قلبا مسهدا
خداع صبيّ ذي تمائم يفطم
إذا ما بكى أوصت إلى النجم أمّه
وللسبع العاوي أو الأشياء تُرعَم
يسهدها حتى تمل حياته
فطورا تفديه وطورا تأثّم
بها وجد مقلاةٍ تدلت لطفلها
من الجو فتخاء الجناجين متئمُ
تخاف على أفراخها مثل خوفها
على طفلها لكنها هي أحزم
تضمن فرع الدوح في الجو بيضها
ويضمن بالأخرى غدير وسلجم
ملاحس أولاد المهى في عذيّة
يمج لعاب المزن فيها فتلثم
كأن مرايا الروم انهار روضها
وأعناقهم في مائها تتوسم
يهودية الأنواء يقرا زبورها
محابر ظلمان لهن ترنم
تمثل مراءة السماء رياضها
وتطلع في النهار شمس وانجم
أريتكها يا قلب لو كنت مسليا
لك الماء والخضراء عما تكتم
هو الثالث الجالي دجى القلب حسنه
فأي وجوه الحسن صادك أبكم
أأسماء أم خرقاء أم هي عثمةٌ
أم أيلة أمعفراء أم هي تندم
فبح بالذي تهوى عسى أن تبح به
وتشكو إليه البعد يدنو فيرحم
سباني جميل لست أحسن وصفه
من اللؤلؤ المكنون أصفى وأوسم
يزين بديع الشعر أروع حسنه
كما زان دملوج الفريدة معصم
فإن تسألوا عن وصفه كلّ مقولي
وقس وسحبان ظونى وانتم
وان تسألوا عن داره فهي طيبة
وإن تسألوا عن مائه فهو زمزم
وان تسألا عن لونه فهو مشرَبٌ
وان تسألوا عن قدره فمعظم
وان تسألوا عن وجهه فهو روضة
وإن تسألوا عن خلقه فالتبسم
وان تسألوا عن بعده فهو خيبة
وان تسألوا عن قربه فهو مغنم
تلثم بدر التم بالمزن طالعا
فأزرى بذاك البدر منك التلثم
وأعجبنا برق الغمام وخبّه
فأزرى بذاك البرق منك التبم
وخان جمانا سلكها فتناثرت
فأزرى بذاك الدر منك التكلم
فذاك الذي لمتنني فيه عُذّلي
أحب إلى السجن من ما ذكرتم
لإن كان فضل الحب للحسن تابعا
تتوبوا من الحب الدنيّ وتندموا
فهل يستوي قدر المحبة عندكم
ومن شاق دينار ومن شاق درهم
فما يوسفي الحسن مثل عزيزه
ولا كزليخي المحبة زهدم
بمن قطعة أيدي العواذل نظرة
لشطر الذي فيه من الحسن مغرم
ومن أبصرت كمه الضباب جماله
وغار على الطرفاء جذع مهينم
ومن نشرت شمس الضحى لانتظاره
وطال بها يوم على البدر أيوم
ومن جعلت في كفه عصمُ الورى
لتظهر منه عفة وتكرم
ولما أقرّ الكون أن محمدا
لكل فروع الفضل أصل مقدّم
تبين محيوبي ومن قد أردته
وإن لم أعينه لاني منهم
فمنك استفاد الحسن كلّ يتيمة
من الدر يكساها غزال منعم
ومنك استفاد الضوء وجه غزالة
جنى الضوء منها زبرِقانٌ ومرزم
ومنك استفاد الحلم قيسُ بن عاصم
ومنه تلقاه الحفيد المحلم
ومنك استفاد العزم نوحٌ فما ابتلى
ومنك استفاد العلم خضر المعلّم
ومنك استفاد الحكم داوود وابنه
ومنك استفاد القرب موسى المكلّم
ومنك استفاد الصبر أيوب ذو البلا
ومنك استفاد اليمن عيسى ومريم
ومنك استفاد اسم الخليل ابن تارح
ومنك استفاد اسم الخليفة ءادم
ومنك استفاد البدر مقبول نوره
فلله تلميذ يشِفّ فيقسَمُ
ومنك استفاد الغيثُ مشهور جوده
فلله تلميذ من الشمس يعصمُ
حبيبي قد أحببته دون حبه
وفي ذاك تأديب على مسلم
فلو أنني أحببته قدر حبه
لما غاب عني منه جيدٌ ومبسم
ولو أنني أحببته قدر حبه
لطال من الدنيا على تلوم
ولو أنني أحببته قدر حبه
لذبت على نار من الحب تضرم
فإن كنت عن نار المحبة قاصرا
فإني لآذان المديح مخَضرم
ومنك استفاد الأقحوان نضارةً
وحسن نبات الثغر إذ يتبسم
ومنك استفاد الخيزرانُ مكانةً
فصلى عليه العاشقون وسلموا
ومنك استفاد البيت في الناس هيبة
وركناً به ذنب الورى يتحطم
ومنك استفاد العيد ذكرا وزينة
وصورة فرد للطوائف يهرمُ
ومنك استفاد الغصنُ لينا وجدة
تمنّتهما في الحي خود وأيّم
كما شدةً منك استفاد ركانة
وعضّ الضريبات الحسام المصَمّم
ومنك استفاد الطود فرط ثباته
فأفرط قرنٌ في ارتعاش ومجرِمُ
ومنك استفاد الليثُ كرّا على العدا
فللّه تلميذٌ على العبد منعم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد الماميموريتانيا☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث678