تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 21 مايو 2014 09:43:35 م بواسطة حمد الحجريالأربعاء، 21 مايو 2014 09:45:33 م
0 570
عجبت لطَيف خيال سرى
عجبت لطَيف خيال سرى
لعيني وما كَحلت بالكرى
تمثّل بين يدي مغرم
يقاسمه لفحات الجوى
فيا قلب لو صحَّ أن الخيال
يزيح عن الصب مرّ النوى
وياطيف هل زدتَ إلا جوى
فؤادي وجسميَ إلا ضَنى
إذا هزم الليلُ جيشَ النهار
ومدَّ علينا رُواق الدُّجى
وهبّت جنوبٌ يمانّية
تغنّت عليها غصونُ الربى
ورجَّع من فوق تلك الغصون
حمام إلى إِلفه قد بكى
ولاحت لعيني تلك البروقُ
بوادي تهامة والمنحنى
ومرَّت تَهادى نجاريَّة
لها زَفَرات ترجُّ الفلا
ذكرتُ ربوعاً لسلمى مضى
من العيش في ظلِّها ما مضى
ودهراً تقضّى لنا بالمناز
ل بين الرياض وبين النَّقا
نروح ونغدو على خير حال
نَشاوى من الصفو لا بالطِّلا
لياليَ سلمى تُرينا لحاظاً
نواعس يَفري شباها الحشا
وتختال في ريطها عن دلال
يذيب القلوب ويَسبي النهى
إذا ما بدت بين أترابها
تَهادى فيخجل سِرب المها
حسبت الغزالة بالأفق لاحت
أو البدرَ عند تمام بدا
تضيء البدورُ إذا ما تبدت
ظلام الدياجي بباهي السنا
فتهدى سُراة على الدرب ساروا
كهدي ابن محمود أهل الخَطا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث570