تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 مايو 2014 10:04:42 م بواسطة karimat
1 399
هل خُبِّرَ الركبُ ما بي ليلةَ اغتربوا
هل خُبِّرَ الركبُ ما بي ليلةَ اغتربوا
قلب خَفوق وجَفن دمعه سَربُ
بانوا عن الدار لم يرعَوا لها ذمماً
ولا قضَوها من التوديع ما يجب
لو سلَّموا يوم راحوا ما أسال جوىً
ذوبَ القلوب ولا أذكى الجوى لهب
لكنهم صارحونا بالقِلى ومضَوا
على التجافي فكان البين وانسربوا
يا ذائب القلب خلف الظاعنين أسىً
خفِّض عليك فأمر القاطن العجب
بلِّغ أباظة في الماضين على نفر
من آله بعده عن نهجه نَكبوا
جاروا على سُنة الشيخ الجليل بما
حلَّوا من العهد والميثاق واقتضبوا
عهدوا تواصي على حسن الوَفاء به
فيمن مضى من بينه مَعشرٌ نُجُب
كانوا به ملءَ عين المجد إن نزلوا
وأسدَ غيل تروع الدهرَ إن ركبوا
تخشى عيونُ الليالي أن تُلِمَّ بهم
وحياً وتفزع أن تلقاهم الكرَب
فاسأل سليمانَ هل مالت به ريَب
عن سيِّد إذ أمالت غيرَه الريبُ
أيام تعنو وجوه الماجدين له
وتَعتلي باسمه الألقاب والرتب
يلقى أخاه كما يلقى أباه على
حال بها يتباهى الخِيم والأدب
لم يطمع الدهر في التفريق بينهما
يوماً ولا غيَّرت قلبيهما النوَب
فليت شِعريَ هل سرنا على سبل
قد أوضحوها لنا أم ضلَّت النُجُب
وهل سليمان يرضى عن بينه إلذا
شقوا عصا البيت بالعدوان وانشعبوا
سَنّوا القطيعة ظلماً بين إوتهم
ولم يُفيئوا إلى قربى ولا رقَبوا
لم يعتبوا حينما ظنوا العقوق بنا
ولو أنابوا إلى حكم النهى عتبوا
إن الكريم إذا ما اهتاجه غضب
لم يُلوه عن طريق الحكمة الغضب
اللَه في الودِّ والقربى فإن لها
حقّاً على الناس جاءتنا به الكتب
أبا سليمان أدميت القلوبَ بما
لم يأت قبلك عَمٌّ صالح وأب
فاذكر صنيعك بالقربى سنرقمه
على القلوب ولو طالت بنا الحقب
ما زلتَ عوناً لمن يرجوك منتخَباً
بحسن رأيك في الشورى فيُنتَخَب
خذلت أهلك لم تعطف على نسب
في نصر قوم ولا قربى ولا نسب
هدمت مجدك بالكف التي رفعت
مالا يَشيد لهم جاه ولا حسب
أَن سخَّروك لما راموه من أرَب
ومالهم غيرُ ما يَهوى بنا أرَب
لولاك ما طمحت أنظار ذي أمل
لِما نؤمّل من أمر ونرتقب
أمرٌ بنا لم يزل أولى ونحن له
أهل إذ الناس للشورى قد انتُدبوا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث399