تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 مايو 2014 10:10:12 م بواسطة karimat
0 315
إلامَ بنا أيدي النواب تلعب
إلامَ بنا أيدي النواب تلعب
وحتّامَ في أهوالها نتقلب
تُجرعنا الأحزانَ مُرّاً مذاقُها
وليس لنا من دون ذلك مهرَب
كأن لم يكن للنائبات وقد نوت
بنا الغدرَ إلا ذِروةَ المجد مرقب
فقامت تُراعينا بعين مخادِع
سريرتهُ عمن يُخادع تُحجَب
تُرينا صفاءَ قلبَها وهي لم تزل
لبطشٍ بنا في سرها تتأهب
فلا تغترر يوماً إذا ما تبسّمت
تريك ابتسام الثغر والطبع أغلب
أتأنس بالأيام وهي روائع
وتأمن مَكرَ الدهر والدهر قلَّب
إذا هو يوماً بالفتى مرّ مُحسِنا
يمرّ به أمثالَه وهو مذنِب
ألم تره فينا يَريش سهامه
مواقعها تُدمى القلوبَ فتندَب
له مِخلب يرتاع من هوله الردى
وكفّ بألوان البلاء مخضّب
يلوِّح فينا بالمنايا ومَن له
عيون المنايا أومأت أين يذهب
رأيت المنايا مورِداً ليس دونه
سبيلٌ وكلٌّ واردٌ ثم يشرب
ولو كان مِن غَول المنون فتىً نجا
لما كان أستاذُ المعارف يُندَب
فها هو ذا يَمضي إلى الرمس مسرعاً
كما انقضّ يهوى للمغارب كوكب
وكان يُضيء الواديَين ضياؤه
فلما ذوي عاد السنى وهو غَيهب
فأصبح ينعاه الندى فتُجيبُه
مدارسُ علمٍ دمعُها ليس ينضَب
بأيّ أسىً تبكيه باكيةُ العلا
وعن أي دمع أعينُ المجد تسكُب
وهذي عيون العلم تجري صَبابَةً
عليه وأطيار المعارف تنعَب
وهذي قلوبُ أهل مصر يُذيبها
عليه جوىً من حره تتلهّب
ففي كل قلبٍ لَوعةٌ جدّ جِدها
وفي كل عين وابلٌ يتصبّب
فقد كان في روض المعارف دوحةً
غدائرها من فوقه تتشعب
وها هي ذي عنهم تَقلَّص ظلها
فحق عليهم أن ينوحوا وينحَبوا
وما كان ظنّ الناس قبل ارتحاله
بأن سنى شمس المعارف تُحجَب
فهل بعده للعمل نأمُل عزةً
وكيف يعز المرء ليس له أبُ
فلا كان يومٌ أرقلت بعليّه
ركابُ المنايا للمقابر تذهب
وباتت حسان المكرُمات بفقده
أيامي على وجد تنوح وتندُب
حسانَ العلا مهلاً فما هو قد ثوى
ولكنه سارٍ إلى حيث يَرغَب
يجيب نداءَ الحور في غرفاتها
ومن قبلُ قد كانت له تترقب
فيا جنةً الفردوس حيّي مبارَكا
إليكِ به يسعى مع الفوز موكِب
ويا غُرَفَ المأوى له فتنظّرِى
يطيب بما يلقى لديك ويطرَب
سقى جدثاً بين المقابر قد ثوى
به وابلٌ من رحمة اللَه صيّب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث315