تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 مايو 2014 10:14:04 م بواسطة karimat
0 312
رَكبَ العزيز بَعَثتَ خَيرَ ركاب
رَكبَ العزيز بَعَثتَ خَيرَ ركاب
مِن مصر تُزجيها لخير جنابِ
تُجري البخار على القِفار وتارةً
تجريه باسم اللَه فوق عُباب
من فوق ناجية السُرى محرسةً
باللَه يكلؤها من الأعطاب
زهراء صافية الأديم يُقلّها
حَيزومُ نَسر في جَناح عُقاب
ضَمِنت لعباسٍ من الرحمن في
أسفاره زُلفى وحسنَ مآب
قصدت به البيت الحرام تحُثها
وَثَبات عزم للعلا وثّاب
فاقترّ ثِغر البيت حين بدت له
شمس تعالت من وراء حجاب
فطلعتَ في ركب يزين جلالَه
حُسنُ الخضوع لسيّد الأرباب
تُرخي شعار المحرمين على سَنى
بدر تلألأ في رقيق سحاب
فاصطفّ جند اللَه تحت هلاله
يحدوك في يُمن وفي تَرحاب
تسعى إلى الحرم المنيع وساحُه ال
كرمُ الرفيع ومنتهى الآراب
تدعو الإلهَ وأنت أكبر خاضع
نادى الإله فكان خيرَ مُجاب
في حضرة تَنسى الملوك ببابها
شرفَ الجدود وعزّة الأنساب
أنت بلاد النيل أوّلَ مقصِد
ساءلتَ ربك فيه حُسنَ جواب
للَه موردُك المناسكَ لابساً
فيها شعارَ الناسك الأوّاب
عرفتك في عرفاتَ آياتُ الهدى
فجرت عليك مواهب الوهّاب
يُسدي عليك اللَه في عرفاته
نِعَماً تدوم على مدى الأحقاب
وقصدت جمع مِنى حيث المُنى
بك أصبحت موصولةَ الأسباب
ورجعت في ركبي جلالك سائرا
بالمَحمِلين إلى أعز جناب
يُجرى الإلهُ ندى يديك لأهله
غَدَقا ويرزقهم بغير حساب
غيث جرى فسقى الحجاز وأهلَه
يُمناً تدفّق في رُبىً وشِعاب
ذكروا بك العباسَ في تقواه وال
مهديُّ في جَدواه والمأمون في الآداب
وإلى إمام المرسلين بك انبرت
نُجُب تَغُذّ السيرَ في إرقاب
لاحتِ قبابُ قُبا لها فتولّهت
للَه أيّ قبا وأي قِباب
اللَه أكبر إذ بدت انوراها
للركب بين متالع وهضاب
يسعى أجلّ المالكين بصحبه
لأجلّ مبعوث وخير صحاب
في روضة تقف الملائك حولها
وببابها في زُمرة الحجاب
وقَف العزيزُ بها وفي أحشائه
شوقُ المحب دنا من الأحباب
في حلة عربية فاقت بها
حللَ الملوك ملابس الأعراب
يُهدي بآداب الملوك سلامه
إن الملوك قويمة الآداب
يدعو لمصر بأن يارها أحرزت
في دولة العَلياء كلّ نِصاب
بلد عرفناه يهيم بحبّه
منذُ الشباب وقبل عصر شباب
وهو الغِياث لمصر إن عبثت بها
أيدي ثعالبَ في الورى وذئاب
وهو الذي وقف المواقف كلها
في نصر مصرَ وقوفَ ليث الغاب
يدعو ويرجو نصرَها متبتَّلا
للَه بين القبر والمحراب
فعلى بنيها أن يحلُ ولاؤه
منهم مع الأرواح والألباب
ينأى فتسبقه القلوب خوافقاً
وتحُفّه في جيئة وذَهاب
أهلا برب النيل زار محمداً
والقبلتين وآب خيرَ إياب
نَصر الإله ودينَه فغدا له
نصر الإله مفتّحَ الأبواب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث312