تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 مايو 2014 10:15:03 م بواسطة karimat
0 347
بَني أُمّنا أين الخَميس المدرَّب
بَني أُمّنا أين الخَميس المدرَّب
وأين العوالي والحسام المذرَّبُ
إذا اهتزّ في نصر الحنيف تساقطت
نفوس العدا من حَدّه تتحلّب
وأين النفوس اللاء كنّ إذا دعا
إلى اللَه داعي الموت ترغب
وأين الجياد اللاء كانت إذا دعا ال
مثوِّب خيلَ اللَه للَه تُركب
وأين الليوث الغُلب في كل مرقَب
يهول العدا منها رُبوض ووُثّب
وأين بنو الغارات يبتدرونها
وجند المنايا حولها يتكوكب
وأين قلوب يشهد الصخر أنها
غَداةَ الوغى منه أشدّ وأصلبُ
وأين الحُلوم الراجحات إذا عرا
سنى الرشد من ليل الحوادث غيهب
وأين الوجوه الصبح والدهر ساهمٌ
وبيض الظبى بالهام تلهو وتلعب
وأين العطاء الجمّ في كل عُسرةٍ
يمر بها عام من المَحل أشهب
جزى اللَه بالرضوان والخير عصبةً
لخير بني الدنيا جميعاً تعصّبوا
جزى اللضه فرداً قام بالأمر وحدَه
وما الناس إلّا كافر ومكذب
عَموا إذا دعاهم واستحبوا العمى على ال
هدى فتردَّوا في الضلال وكُبكبوا
وكم حاولوا أن يطفئوا نوره وقد
أبى اللَه إلّا أن يَخيبوا فخُيِّبوا
وكم أرَّثوا بالحقد نار صدورهم
وكم أوضعوا في فتنة وتقلّبوا
وكم حاربوا المختار في الدين ضِلّةًً
ومن حارب الرحمن يخزي ويُحرَب
فلما رأوا تأييده واعتزازَه
وسلطانه في الأرض يعلو ويَغلب
أرادوا به كيد الخئون فبيَّتوا
على قتله غدراً ونادَوا وألَّبوا
فلم يفلحوا كيداً وضلّوا طريقةً
كذلك كيد الخائنين مخيَّب
فللَه يوم الغار والغار جَنَّه
وجند العدا يغدوا إليه ويذهب
ونعم رفيقُ الغار يلقى برجله
سِمامَ الأفاعي دونه حين يُلسَب
يسيرون باسم اللَه تِلقاءَ يثرب
فيا حبذوا ركبٌ تلقّته يثرب
بروحي بنوا الأقيال يستقبلونه
فهم حولَه جمع كثيف وكوكب
لهم جلَبات بالبَشائر حوله
وملهىً بأطراف العوالي وملعب
فيومئذ لا تسأل الشِّرك ما رأى
وإن قيل أولى بالسؤال المجرِّب
وسائل سيوفَ اللَه ما فعلت به
تُجِبك الظُّبي والزاعبيّ المحرَّب
فكم طحَنت في ساحة الموت فيلقاً
لصولتها الأسد الضراغم ترهَب
وسل صهَوات الخيل كم وطئوا بها
نواصيَ حِصنٍ للضلال وخرّبوا
وسل عنهم بدراً وسل أُحُدا وسل
بهم عُضَب الأحزاب يوم تحزّبوا
سل الخيل إذ جالت ببطحاء مكة
ووَدّ العدا لو أنهم لم يُكذِّبوا
ويوم حُنَين إذ تركن هَوازناً
لأشلائها الطيرُ الحواجل تنهب
بكلّ كميّ يشتهي الموتَ في الوغى
يلذّ لعينيه الحِمام ويعذُب
كأن له عند المنية حاجةً
يطاردها مستبسلاً وهي تهرُب
أولئك حزب اللَه آساد دينه
بهم عصب الطاغوت تشقى وتعطُب
أولئك أنصار النبي ورهطُه
لهم يتناهى كل فخر ويُنسب
أولئك أقوام إذا ما ذكرتُهُم
جرت عبارت الدين حَرّى تَصبّب
جزى اللَه خيراً شيخَ تَيم وجنده
وراياتُه في الشرق والغرب تضرب
كأني بركن الدين يهتز خِيفةً
عشيّةَ مات الهاشميّ المحبَّب
فقام بأعباء الخلافة شيخُها
وأصحابه من شدة الخطب غُيَّب
فما شهد الإسلام رأياً كرأيه
وقد قام في يوم السقيفة يخطب
كأني به يدعوو إلى الرشد وحدَه
وللغدر جند حوله يتوثَّبُ
كأني به تُزجى البعوثُ بأمره
إلى كل أرض والكتائب تُكتَب
يسير على اسم اللَه بالجيش خالدٌ
فيُنجِد غزوا في البلاد ويُدرِب
عشيةَ وافى عَقرباء بجحفل
عليه العوالي والحديدُ المعقرب
فألقى عليهم بالبَراء بن مالك
أخا عزَمات بأسُه ليس يغرُب
فلم يبقَ في الأعداء إلا مُصَرَّعِ
وآخرُ باليبض العوالي مُقضَّب
ويومَ رمى أرضَ العراق تؤمّه
طلائعُ من نصر الإله وتصحَب
ترى الفتح يجري قبلَه في خلالها
مسيرة عشر والهدى يتغلّب
نَعم وبأرض الروم كان لخالد
على الروم في اليرموك يومٌ عَصبصَب
كذلك سيف اللَه أمّا نضيتَه
على الكفر لا ينبو لحدّيه مضرب
وللدين بالفاروق مِن بعدُ صولةٌ
تَثُل عروش الدولتين وتَقلِب
فإن كان لليرموك يرهب قيصر
فكسرى ليوم القادسيّة أرهب
هنالك وافى رُستمَ الفرس حتفُه
فأمسى تُبكّيه العذارى وتندُب
فللَه سعدٌ يوم يزحَف جيشه
على الفرس لا يُلوي ولا يتهيّب
يشق عُبابَ الماء فوق سوابح
لها فوقه نحوَ المدائن مَقرَب
بيوم يروع الشمسَ لمعُ سيوفه
ويُنذرها ليلَ العَجاج فتغرُب
هنالك يهوى عرش كسرى وبعده
عن الروم سلطانُ القياصر يذهب
يمزقهم عثمان كُلَّ ممزَّق
فيعلو منار الحق والحق أغلبُ
كتائب تُصليها المنايا سيوفُنا
فتصلى وتَسقيها الفناء فتشرب
وأضحت حصون الشرك بعد اعتلالها
يَصيح بها طير الخراب وينعَب
فأعلامنا في كل أرض خوافق
يَدين لها شرق ويخضع مغرب
إذا ما علت في الصين أنوار كوكب
من الدين حيّاه بُبرقَةَ كوكب
خليليّ ما لي إذ تذكّرت برقة
بجنبيّ نيرانُ الأسى تتلَهّب
نعم راعني من نحو بُرقةَ صارخ
يُهيب بأنصار الهلال ألا اركبوا
دعا صارخُ الإسلام يالبني الهدى
أغار العدا أين الحسامُ المشطَّب
كأني به يدعو الخلافة مُسمِعا
كأني به في المسلمين يُثوِّب
أرادت حمى الإسلام روما فأقبلت
زعانفها في بَغيها تتثعلب
ثعالب لاقت خِلسةً فتزاءرت
فيا عجباً من زائر وهو ثعلب
يخال سكوتَ الليث وَهنا فيعتدي
غروراً وينسى بأسَه حين يغضب
أفي سكَتات الليث للهِرِّ مطمع
وهل في عَرين الصِّيد للسِّيد مأرب
هو الحتف يا أبناء روما رويدكم
فهذا الردى يرنو إليكم وَيرقُب
فإن يك أغراكم سفينٌ مدرّع
فما لسفين البحر في البر مذهب
وإن غركم أن الخطوب تنكّرت
زماناً لنا فالدهر بالناس قُلّب
على رِسلكم إن اللياليَ لم تزل
على حكمنا تَجري بما نتطلّب
سلوا الدهر من آبائنا في وقائع
صوادقَ في آبائكم لا تُكذَّب
أولئك هم آباؤنا ولأنتم
كآبائكم والفرع للأصل يُنسب
كلانا على ما سنّ آباؤه له
يسير فلا يُلوي ولا يتنكّب
تركنا لكم عُرضَ البحار فأقبِلوا
على ظهرها أو أدبِروا أو تذبذبوا
كلوا ما اشتهيتم فوقها من سِماكَها
وغنّوا بما شئتم وصيحوا أوِ اطرَبوا
فأمّا إذا مالت إلى البر نَزوة
بكم فالردى وِرد وَخيمٌ ومَشرب
أذُؤبانَ روما ليست الحرب مرقصا
بغاداته يلهو خليع ويلعب
ولكنها سوق المنيا تُقيمها
نفوس على وَقع الصوارم تلعب
إذا وقف الباب يبارك جندكم
فما كل باب للمسيح مقرَّب
سلوه أفي الإنجيل للحرب آيةٌ
إذا كان في إنجيله ليس يكذب
لكم جنة الباب مآبٌ وإنما
مفاتحها من أرض بُرقة تُطلَب
وإنّ لدى أسيافنا ورماحنا
بأبوابها عِلماً هلموا فجربوا
سلوا جنة الباب بماذا تزيّنت
لتلقى الألى في لجَة البحر غُيِّبوا
هلموا نقرِّبكم إليها فإِنما
صورمنا تُدني لها وتقرب
أأضيافَنا إن التحية عندنا
قلوب تُفرّى أو رقاب تُقضَّب
هي الحرب حتى يحكم السيف بيننا
فلا ترتَجوا سِلماً ولا تترقَّبوا
وهبنا لها أموالنا ونفوسنا
فلا افقة نخشى ولا موت نرهب
حذار فللإسلام في كل بقعة
سَراة إذا ما أجدب الناس أخصبوا
حذارِ فللإسلام في كل أمةٍ
حُماة إذا ما شزَّر الدهرُ قَطّبوا
حَذارِ فللإِسلام في كل بلدةٍ
دُهاة إذا ما أظلم الرأيُ أثقبوا
حِراصٌ على مُلك الرشاد إذا هفا
به حادث ثاروا له وتحزّبوا
بني مصر هذا الدين يدعو فأقبلوا
على اللَه في تأييده وتقرّبوا
بَني مصر قد رام الخلافة معشر
تنادوا على غَدر بها وتألّبوا
فذاقوا وبالُ الغدر واشتجرت بهم
مواقفُ خِزي في طرابلسَ تكتَب
بَنى مصر هذا موقف العزم فانهضوا
سراعاً إلى إحرازه وتألبوا
إذا ما تنادى المسلمون فإنما
لنجدتنا كل الممالك ترقُب
وكم في سبيل اللَه من أريحيّة
لمصرَ بها رُأُبُ الخلافة يُشعَب
تَفيض على الإسلام بالجود أنعُماً
غزاراً إذا ما أخلف الأرضَ صيِّب
ويا لَبنى الهيجاء لا تفزَعنكم
كلابٌ تعادت باغيات وأذؤب
فأنتم جنود الحق وهو مظفّر
قديماً وجند الظالمين مغلَّب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث347