تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 مايو 2014 10:16:13 م بواسطة karimat
1 480
مصرُ أمّي فداء أمي حياتي
مصرُ أمّي فداء أمي حياتي
سلمت أمُّنا من العادياتِ
يا رياح الحياة في مصرَ هُبّي
روِّحينا بطيب ريّا الحياة
يا سماءَ الحياة في مصر جودي
أنفُساً فوق نيلها صاديات
ما لأمّ الأمصار حمّلها الده
ر صنوفَ الآلام والمُوجِعات
ما رعى ذمةً لها يوم كانت
زينةً في عصوره الخاليات
إن تناست قديمَ مصرَ ليالٍ
أنكرت صالحاتِها الباقيات
فاسألوهن عن حديثٍ حديث
لبنيها عَدّوه في المعجزات
أَدِهش الناس يومَ قيل صحت مص
رُ وكانت في غَفلة وسُبات
إذ لَقينا الخطوبَ وهي شدادٌ
فتولّت جموعُها مُدبِرات
وركبنا متنَ الزمان ذَلولا
فمضينا لغاية الغايات
بين شيب بالحزم تحدو شباباً
صادقي العزم ثاقبي النظرات
وغوانٍ سمعن داعيَ مصرٍ
بين تلك القصور والغرافات
أفزعتهنّ حادثاتُ الليالي
في بنيهنّ بالرَّدى رامياتِ
فترامين من وراء خدور
كنّ فيها البدورَ مختدرات
سافراتٍ ولسن أهلَ سفور
حاسراتٍ من شِدّة الحسَرات
وكَتبن الوفاءَ للنيل عهدا
في قلوب بحبّه داميات
وتواصين لا يضيِّعن دينا
أو يعطِّلن سُنّة المؤمنات
إيهِ للَه سعيُكنّ جميلا
يا بناتِ الأنجاب والمنجِبات
ظلموا النيل يوم عدّوا بنات النّ
نيل جهلاً في زُمرة الجاهلات
زعموهن بالحجاب عن العل
م ونور العِرفان محتجبات
بنتُ مصر كالشمس يحجبها اللي
ل وراء الآفاق والظلمات
وهي في أُفقها ضياءٌ ونور
ساطع في بدورها النيّرات
أو هي المسك ينفُذ العَرف عنه
من وراء الأستار والحجُرات
عرفت كي يكبُر المرء طفلاً
كيف يقفوا أباه في المكرُمات
أبصرت منبتَ المحامد فيه
فتولّته بالتُّقى والأناة
وغذَته المجدَ الذي ورِثته
عن كرام الآباء والأمهات
يا ابنة النيل أنتِ للنيل ذخر
خالد في آثاره الخالدات
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث480