تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 مايو 2014 10:17:29 م بواسطة karimat
0 378
رأت صَبوتي في حُبها فأدلّتِ
رأت صَبوتي في حُبها فأدلّتِ
وأحلَلتها قلبي وفاءً فجلّتِ
سَموت إليها بالمُنى وهي التي
سَمت قَدَراً فوق المنى وتعلّت
ولي خَلة تأبى الهوى ما أطعتُها
فيا ويح نفسي يومَ عاصيتُ خَلّتي
لويتُ على حكم الجَمال زِمامَها
وولّيتها نحو الصِّبا فتولّت
وما أنا من يجري من الحب ضِلّةً
ولكنها لي بالجمال استذلّت
وللحسن آيات من السحر سَلَّمت
على رُسلها ألباب قوم وَصلَّت
ومَلك أذَلّ المالكين تخشّعت
لصولته أُسد العَرين وذلّت
فذَرني وما أَلقى من الوَجد باسمها
أُعلِّل نفسي باللتيا وبالتي
عرفتُ لها صنعَ الكريم وإنّ لي
شمائلَ حرٍّ بالوفاء تحلّت
تُكلّفني شكرَ القريض لجعفرٍ
على نِعَم عن مبلغ الشكر جلَّت
أنا الروض حيّاه وليٌّ بِديمَة
عليه بأسباب الحياة استهلّت
جزى اللَه عنا جعفراً حين أزلَفَت
بنا نعلُنا في الواطئين فزلّت
وهل يستطيع الشعرُ أن يفي امرأً
خلائقُه بالمكرُمات استقلّت
عداه الردى أحيا لمصر وأهلِها
مآثرَ من عهد ابن يحيى تولّت
لو أنّ السحاب الغر يحملنَ بِرّه
إلى مَحل أرض أثمرت وأغلّت
علا باسمه مَعنى الوزارة منصباً
إذا رَفعت أسماءَ قوم وأعلَت
فما نَقِمت منه المناقبُ خَلة
وإن أنكرت من غيره كلَّ خلة
ترى الناس نَشوى في الندىّ بما سرى
على الجمع من ذِكرى له وتجلّة
كأن أريج المجد منه مدامةٌ
تنادوا إليها ثلةً بعد ثلة
وتعرف منه في الرياض شمائلاً
عن المزن تغنيها إذا المزن ولت
يحدثك الريحان عنها إذا سرت
شمائل من تلك الرياض أهلت
شمائل من لم يدنس اللؤم نفسه
إذا نهلت منه نفوس وعلت
عرفناه مذكنا فما ضل نهجه
عن الحلم إذا زاغت قلوب وضلت
سواء على نفس الكريم علت به
ذرى منهصب أم عن سواه تخلت
هي الدر أني كان يغلو بنفسه
إذا الجزع زانته العقود فأغلت
ولى العلا هذا قريضي بعثته
وفاءً بما منت يداك وأولت
قوافيه آيات معانيه حكمةٌ
تفيض بما أوحت علاك وأملت
رفعت لها مجد البيان وإنها
وإن كثرت في جنب نعماك قلت
فحسبي إذا لم أقض حقك أيةٌ
من الصدق والإخلاص فيها تجلت
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث378