تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 مايو 2014 10:22:57 م بواسطة karimat
0 354
أحبتنا وما هان الرواح
أحبتنا وما هان الرواح
جرى بالبين بارحهم فراحوا
وأزعج ركبهم قدرٌ متاح
رويدك أيها القدر المتاح
نعى الناعي إلى مصرٍ أباها
فزلزت الظواهر والبطاح
فلا جزعٌ هناك ولا اصطبار
ولا صمت تقول ولا صياح
نعيٌّ هد بغداداً ونجداً
وناح الشأم وانتحبت صلاح
تبوأ بالردى داراً طروحا
ودار الموت نازح طراح
وأصبح بيت أمته خلاءً
تخشع منه ذو شرف وباح
وكان لقومه داراً حراما
كمكة لا تحل ولا تباح
تلألأ فيه أنوار الأماني
لها من كل ناحيةٍ لياح
يلوذ بظله هلاك مصرٍ
إذا انتجعوا المكارم واستماحوا
فلما استأسدت نوب الليالي
وأعرب عن طويتها الصراح
قرحن له من الغدرات سهماً
فلولا ضل ذلك الاقتراح
نعى الناعي بجنحالليل سعداً
فيا للَه ما فعل الصباح
جموعً بالعراء مدلهاتٌ
يموج بها على السعة البراح
وأفئدة خوافق داميات
تفري في جوانبها الجراح
وأجفانٌ أجف الدمع فيها
جوىً بالضلوع له التياح
وأبصار سكرن فلا انطباقٌ
ترف به الغداة ولا انفتاح
وليلٌ بالأسى والخطب ساج
ويوم من جوى الأحشاء راح
ووادٍ ترزم الجلبات فيه
تنوء برزئه رحبٌ وساح
كأنهم وما قرعوا كؤوساً
تدور عليهم بالهول راح
فلا تلم النفوس جرين دمعاً
وراء الظاعنين غداة راحوا
أتلحا أمةً ثكلت أبها
أضلهم الحجا فبكوا وناحوا
إذا كتموا الأسى جلداً ألحت
عليهم لوعة البلوى فناحوا
أبٌ لولاه ما عرفوا حياةً
ولا عرفاً للاستقلال راحوا
يموت لأجل أن يحيا بنوه
وهم بالموت لويحيا سماح
ويسقم فيهم كيما يصحوا
ويجهد نفسه حتى يراح
ويبتذل الغنى لوشاء كانت
له الدارات والرحب الفساح
فماذا تنفع الأشجان فيه
وما يغني التجلد لو يتاح
بروحي ملء صدر الدهر لما
ثوى بالرمس ليس له براح
فقدنا فيه عصمة وادييه
وللأيام نحوهما طماح
فقدنا أمةً في ذات فرد
يضيق بمثله البلد البداح
فقدنا فيه معدل كل رأى
إذا ما أعوز الرأي الصحاح
فقدنا فيه مأمن كل خوف
إذا ما الحي فزعه الصباح
فقدنا فيه حكمة ذي أناة
إذا ما الحكم أعوزه النجاح
فقدنا فيه عزة ذي إباء
منيعٍ حيه لا يستباح
فقدنا فيه عزمة ليث غابٍ
يخاف مضاءها الليث الوقاح
فقدنا فيه فطنة ألمعيٍّ
يضيء بلمعها الأمر البراح
فقدنا فيه محتد خندفي
نماه المجد والحسب الصراح
فقدنا فيه طلعة أريحيٍّ
إذا المعروف والحسنى يراح
فقدنا فيه مقول هاشميٍّ
إذا ماعي بالقول الفصاح
وشقشقة ترنح بالمعالي
كما اختالت بزينتها رجاح
إذا جد المقام بها أرنت
فذاب الجمع وارتجس البراح
فللحق المبين بها جلال
وللإفك الهوان والإقتضاح
أرتنا حيدراً وبني أبيه
إذا هم في محافلها ألاحوا
وألقحنا بها آداب مصرٍ
فطاب بها بحكمتها اللقاح
فقدنا في شمائله رياضاً
لنا من طيبها روح وراح
أبا مصرٍ أرى أبناء مصرٍ
تجللهم بك الكرب الجلاح
سلو نوح المناب مادهاهاً
تعلى من جوانبها النواح
رزحن من الأسى إذ قال قوم
بفحل فحولها أودى الرزاح
أبا الخطب الطوال إذا تراخت
نواحي القول واحتكم الفضاح
إذا قلصت شفاه بني المعاني
فغربك في الندي له طفاح
وإن حفلت به الحكم العوالي
فمسرحها بيانك والمراح
وإن سالت بنانك في كتاب
فما أدراك ما العذب القراح
كأن الدهر حين يقوم سعدٌ
طروبٌ هز مسمعه صداح
فمعذرةً إذا عاف القوافي
فحول الشعر بعدك فاستراحوا
لقد جمح القريض بهم فضلوا
رثاءك والقريض له جماح
وصبحه الأسى غيضاً شحيحا
وهل تروي الصدى شرعٌ شحاح
تركت النيل ترجف لأبتاه
تساوره العواصف والرياح
تركت النيل في يتم مهيضاً
ولم ينهض بطائره جناح
أيا مصرٍ أماني مصر لما
يبن منها لمرتقب صلاح
وكنت به ملكت سبيل رشد
مداه لمن ترسمه الفلاح
فطوراً حيث تعترك المنايا
وتشتجر الأسنة والصفاح
بنات الهول حولك فاغراتٌ
تزوف بها مدرعة رداح
وطوراً في معاقلها سجيناً
ولا مغدى إليك ولا مراح
إذا أقلقت بالعزمات بحراً
إذا بك نحو يابسة يراح
تحف بك الكتائب مرزمات
وتكنفك الصوارم والرماح
وأنت على أناتك لا تبالي
أشاح الموت أم لمع السلاح
كأن الهول عندك لهولاهٍ
وصدق البأس في الجلى مزاح
فما هذا الفؤاد أحرت فيه
جبالاً دون ما أصغرت طاحوا
وربتما بكيت لذكر مصرٍ
وضاق بعينك الأفق الفساح
تجود ولا بعدت بخير نفسٍ
لواد النيل يبذلها السماح
وربة ليلةٍ حلكت ويوم
لبدرك في حواشيه إنصباح
تألق بالبشاشة صفحتاه
بروحي ذلك الوجه الصباح
وسيع البشر للبدر اغتباقٌ
بمجلاه وللشمس اصطباح
إذا ما هال صحبك بأس يوم
تذوب له المروءة والسماح
بك اعتصموا فعاد الخوف أمناً
يحق به التخيل والمراح
وهم ما هم إذا دجت الليالي
ولج الناس واعتكر الكفاح
أهابوا بالزمان فروعوه
وأجفلت الحوادث حين صاحوا
لهم في كل مهتلك مجالٌ
وأنسٌ بالعظائم وارتياح
كأن نفوسهم دون المنايا
حمىً يوم الكريهة لا يباح
قرعت بهم صفا الأزمات عزلاً
فطاحت عنهم وهم صحاح
وما اعتقلوا وراءك من سلاح
ولكن ذلك الحق الصراح
فإن أصبحت في ركب كرام
بذاك الرفرف الأعلى أراحوا
فما في القوم بعدك من مريب
له في الخلف رائحةٌ تراح
وكلهم إذا ما غبت سعدٌ
تحف به شمائلك الملاح
وكلبهم لمصر أخٌ نصوح
لها ثقةٌ به ولها انتصاح
عهودك في ضمائرهم وفاءٌ
وعقدك في متاجرهم رباح
فقد عقدوا القلوب على ائتلاف
له الأيد المظفر والفلاح
هم اعتصموا به وتوشحوه
فللَه اعتصام واتشاح
سيثمر بيننا فتحاً قريباً
وكم للخير بالخير افتتاح
وأمناً للنيابة من أناس
على توهين شوكتها أشاحوا
فللبؤسي بقوته اعتقالٌ
وللنعمى بعزته سراح
إذا ما لجت الأيام بغياً
وجالت في مكايدها القداح
صدعناها بكل فتىً إليه
تطلع أعينق وتمد راح
شديد الحول تحمله حصاةٌ
لها في ظلمة الخطب اقتداح
إذا غلب الأسى يا أم مصرٍ
فلا إثمٌ عليك ولا جناح
ولكن أنت أكرم من تعزى
إذا ما جد بالحزن النياح
جعلت الصبر في الأزمات حسناً
به تتزين الغيد الملاح
فكان لكل حاليةٍ عصامٌ
به ولكل عاطلةٍ وشاح
إذا نحن امتحنا الصبر فيه
فمنك وعنك ذلك الامتناح
لمحنا في صفاتك مجد سعدٍ
وللأقمار في الشمس التماح
وما الدنيا فديتك غير سرح
إلى الآجال يحفزها الرواح
وإن نذكر مناقبه كباراً
فلا جزع هناك ولا افتضاح
أبا مصر انتهيت إلى مقر
لصدرك في النعيم به انشراح
إلى ملك جزيل الفضل بر
لمثلك ظل رحمته مباح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث354