تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 مايو 2014 10:25:56 م بواسطة karimat
0 340
خليلي قلبي بسلمى عميد
خليلي قلبي بسلمى عميد
ووجدي بها كل يوم يزيد
يذكرنيها إذا جن ليلى
شمالٌ تهب وغصنٌ يميد
وبرقٌ يلوح وطير ينوح
وحادٍ له في المطايا نشيد
فأما الشمال فتهدي شذاها
وكالغصن ذاك القوام الميود
ونوح الحمام نشيد الغرام
يشنف سمعي منه القصيد
وما البرق إلا وميض الثنايا
إذا ابتسمت فهي درٌّ تضيد
وأبكى إذا ما حدا الركب حادٍ
لما كان يوم افترقنا يعيد
تناءى بك البين عن دار سلمى
وكل قريب المطايا بعيد
فهل لك في صفو عيشٍ رجاءٌ
ومن دون سلمى فيافٍ وبيد
رعى اللَه عهدك من عالج
وحيا ربوعاً حوتها زرود
وعهد الهوى بيننا قائمٌ
أواخيه محكمةٌ والعقود
ليالي ألهو بها لا أخاف ال
قلى والحواسد عنا رقود
فما أنس لا أنس يوم التقينا
وأجفانها مسبلاتٌ تجود
تقول بنا بصر الكاشحون
وأحسب أيامنا لا تعود
حذار من القوم لا يبصروك
فكلٌّ عليك رقيبٌ حقود
ذريني فدونك لست الذي
إذا رام أمراً ثناه الوعيد
وهل ينثني الليث عما يريد
إذا ما أراد بك الفتك سيد
أنا ابن الضراغم يوم المغا
رو كيف تخاف الذئاب الأسود
أنا ابن الذي إذا ما انتموا
فجاهٌ رفيعٌ ومجد تليد
بنو المجد والجود في كل جيلٍ
إذا أعوز الناسمجدٌ وجود
لنا قصب السبق يوم الفخار
كما كان آباؤنا والجدود
تراثٌ لنا منذ عليا معدٍّ
يدل به كهلنا والوليد
فنحن بنو الكرم الأكثرون
إذا قل من ذي فخارٍ عديد
أولئك أشياخنا الأكرمون
ونحن على نهجهم لا نحيد
لهم منزلٌ في العلا لا يرام
مكين الدعائم سام وطيد
سلامٌ أبا أحمدٍ يستطير
إليك به برقها والبريد
إذ ذكر الناس إخوانهم
فإنك أنت الوفي الودود
أحن إليك حنين المطايا
إلى الماء إذ عزهن الورود
وأذكر أينا الماضيات
فقلبٌ يذوب وعين تجود
زمانٌ تولى على خير حالٍ
فهل لأويقاتنا من يعيد
لعل عهود الصبا أن تعود
فللَه ذاك الصبا والعهود
ونقضي لأسوان حق الجوار
وحقٌّ لوصافها أن يجيدوا
فقد جمعت من صروف الجمال
نهاية ما يقتضيه الوجود
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث340