تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 مايو 2014 10:30:06 م بواسطة karimat
0 348
جد السير بها فشط مزارها
جد السير بها فشط مزارها
ونأت فأين من المحب ديارها
كيف السبيل لمن تربع أهلها
بيداء تعيي الناجيات قفارها
فقف المطي على معاهدها التي
كانت لغيرك لا يطيب قرارها
وأنخ إذا آنست لمعة بارقٍ
بين الطلول فإنها آثارها
يا دارها إن كان أنجد قومها
فالأرض تحسد نجدا أغوارها
رحلوا بها فالعين يوم تحملوا
بالدمع حيرى لا يقر قرارها
فلأرمين لها الفجاج بحسرة
يطوي الفيافي والربى تسيارها
تجفو الموارد حيث لا ينفك عن
سفن الفرنجة ماؤها وبحارها
للَه عيسٌ يممت بأبي الوفا
أرضاً يعود برفدها زوارها
أرض أضاء بها ضريحٌ شرفت
بنبيه عدنانها ونزارها
سارت به نحو الحجاز يقودها
شوقٌ يذيب به القلوب أوارها
وقضى بها تلك المشارع مصدراً
من حيث يحمد في السرى إصدارها
وإذا المطي حملن مثل أبي الوفاء
عادت بنجح مرادها أسفارها
للَه ركبٌ كان بدر سراهم
ورواحلٌ بعلاه كان نفارها
يا ابن الكرام إذا المناقبل عددت
فإلى أبيك قد انتهت أخيارها
وإذا انتميت إلى العلوم فأحمد
شهد الأماثل أنه زخارها
وإذا نموك إلى الطريق فإنما
بأبيك قبل تلألأت أنوارها
وعلى محجته سريت بهمة
شماء يفتك بالضلال غرارها
وسلكت سنة أحمدٍ فتبينت
لك من حقيقة دينه أسرارها
تحيي شعائره بنفسٍ كلما
عملت تجمل بالقبول شعارها
فاهنأ بحجك للتقى أديته
ولك السلامة غردت أطيارها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث348