تاريخ الاضافة
الأربعاء، 21 مايو 2014 10:34:30 م بواسطة karimat
0 419
قدرٌ جرى لا يدفع القدر
قدرٌ جرى لا يدفع القدر
والموت لا يبقى ولا يذر
يا صيحة بكر النعاة بكربها
بئس النعاة وما به بكروا
بكروا بأنة موجع شرقت
بمزارها الآصال والبكر
فالليل فياض الدجى سدم
واليوم مختنق الضحى كدر
والنيل دمع الباكيات جرى
في الواديين كأنه نهر
يبكي شبيبته بهم غدرت
صرفُ النوى إن النوى غُدَر
فتخشعت أعلامُ مصرَ أسى
إذ طار في جنَباتها الخبر
وربيعها حالت بشاشته
وعلت زواهي روضه الغِيَر
ولربما خَضِلت حدائقها
بِنَدى الربيع وأورق الشجر
فبأيِّ نازلة أصيبَ بها
نور الشباب وصوَّح الزَهر
وجنت أكفُّ الموت نابتةً
هُم للمكارم والعلام ثمر
أبناء مصر السابقون إلى
يوم الفخار إذا هُم فخروا
يا دهرُ ما قَسَطوا على أحدٍ
سعياً وما خانوا وما غَدروا
لكن دعاهم من جوانبها
داعٍ أجيبوا مصرَ فابتدَروا
صوتٌ أطلَّ على ضمائرهم
من جانب الفسطاط ينتهر
فتسنموا عزماتِهم ورمَوا
غرضَ السرى واخروَّط السفر
للَه من أنبائنا نَفَر
طوعاً إلى آجالهم نفروا
هجروا منازلَهم إلى أمل
من أجله طيبَ الكرى هجروا
يا يومَ خفّوا للنوى زُمَراً
تحدوا الركاب وراءهم زمر
تجري بهم في اليم ناجية
للموج عن حيزومها زور
حتى إذا ألقت مراسيها
وقضى تحيةً أهلها البحر
نهضوا فلا وهن ولا خور
ومضوا فلا لعو ولا سخر
من كل أبيض في شمائله
روح المكارم ذائعٌ عطر
نزعت به نفس الكريم إلى
ما تبتغي العلياء والخطر
حتى إذا لمحوا المنى وبدت
منها لحمد سراهم البشر
واستدبروا أودين فانبعثوا
كالنيِّرات سماؤها المجر
وتنوَّروا برلن ترقبهم
أمالُ مصرَيها وتنتظر
أودين أين ركابهم وصلت
برلين أم وقفت بها الغِيَر
جارَ القاضءُ بها فما وَرَدوا
تلك الديارَ ولاهُم صدَروا
كَمِنَت صروفُ الحادثات لهم
تحت الدُجى والليل معتكر
يا ليلُ مالك لا تضيء بمن
حمل القطارُ وكلهم قَمر
كم أشرق التاريخ من سيرٍ
لجدودهم وأضاءت العُصُر
يا ليل كم أخفيت من نُوَب
باتت عليهم فيك تأتمر
فإِذا صباحك فوقهم ظُلَم
وإذا ضُحاك عليهمُ قتَر
كفَر الضبابُ بشمسه فَدَجا
رهوا وضلَّ السائقُ الحذِر
يا هَل درت شمسُ النهار بما
خَبَأَ الضبابُ وأضمر القَدر
في صدمة طاح القِطارُ لها
بشباب مصرَ وطاحت الحجر
سقط القطار بهم فهل عجزت
عن حَمل ما نهضوا به القُطُر
حملوا مُنىً لو أن جَذوَتها
لَفَحت جبالَ الألب تَستعر
بأبي نفوسٌ في الدنى زهَدت
فمضت لدار الخلد تبتدر
بأبي غرانيقُ الصبا ذهبت
أشلاؤها في الترب تنتثر
بأبي دمٌ قانٍ هناك جرى
فوق الثرى المخضوب والحجر
بأبي مُعنّىً في جراحته
واهى القُوى خاوي الحشا سَدِر
صاحٍ يخُدَّ الأرض من ألمٍ
أو ذاهلٌ مما به خَدِر
ولربَّما نادى أبى ودعا
أمي ودمعُ العين ينحدر
يا لهفَ أمي حين تفجعها
بُمصابنا الأبناء والنُذُر
أمّاه لا يحزنك ما فعلت
فينا الليالي إنها عِبر
أبتِ اصطبر لا يحزُننك ما
نلقى فإنّا معشر صُبُر
يا طالما حذَّرتِنا قدراً
من حتمه لا ينفع الحذر
ويلاه أين أبي وأميَ من
أودين أين المرخ والعُشَر
صحبي رفاقي أين هم ذهبوا
صَرعى القطار طوتهم الحُفر
مَن هؤلاء المحدِقون بنا
قومٌ من الأملاك أم بشر
نفر من الطليان هذَّبهم
صُنع الجميل وطابت السير
خفِّض عليك فشدَّ ما نزلت
مِحَنٌ بأهل العزِّ فاصطَبروا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث419