تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مايو 2014 12:43:50 م بواسطة karimat
0 646
فلن ينسى النبي له صنيعاً
فلن ينسى النبي له صنيعاً
عشية ودع البيت الحراما
عشية سامه في اللَه نفساً
لغير اللَه تكبر أن تساما
فأرخصها فدىً لأخيه لما
تسجى في حظيرته وناما
وأقبلت الصوارم والمنايا
لحرب اللَه تنتحم انتحاما
فلم يأبه لها أنفاً عليٌّ
ولم تقلق بجفنيه مناما
وما زأموا الفتى ولرب بأس
لهم يقضي به الليث ازدئاما
وأغشى اللضه أعينهم فراحت
ولم تر ذلك البدر التماما
عموا على أحمدٍ ومضى نجياً
مع الصديق يدرع الظلاما
وغادرت البطاح به ركابٌ
إلى الزوراء تعتزم اعتزاما
وفي أم القرى خلى أخاه
على وجدٍ به يشكوا الأواما
أقام بها ليقضيها حقوقاً
على طه بها كانت لزاما
فإن يك عهده فيها وبالا
على الطاغوت أو داءا عقاما
فكم طابت به للحق نفس
بطيبة حين أوطنها مقاما
وكم شهدت له الزوراء يوماً
وكم حمد الحنيف له مقاما
فسائل في المواطن عن فتاها
إذا حبكت عواصفها القتاما
وخيل اللَه في الجلبات شعثٌ
تدك السهل أو تطس الرضاما
سل الرايات كم راءت علياً
يصرف تحتها الجيش اللهاما
كأني بابن عتبة يوم بدر
يعاني تحت مجثمه جثاما
ولو علم الوليد بمن سيلقي
لألقى قبل مصرعه السلاما
رويد بني ربيعة قد ظلمتم
بني الأعمام والرحم الحراما
وصلناكم بها وقطعتموها
فكان الحزم أن تردوا الحماما
فهل ينسون للفرقان يوماً
سقاهم من صوارمنا سماما
لقد ظنوا النظنون بنا فخابوا
وكان عليهم يوماً عقاما
وهل وجدوا كفِتيَتِهِم عليّاً
إذا لبسوا القوانس والعماما
وما صهر النبي إذا تنادوا
كمن يدعو ربيعة أو هشاما
ومن تهدى البتول له عروساً
بنى في النجم بيتاً لا يسامى
بأمر اللَه زفوها إليه
عشية راح يخطبها وساما
كأني بالملائك إذ تدلت
بصحن البيت تزدحم ازدحاما
فلو كشف الحجاب رأيت فيه
جنود اللَه تنتظم انتظاما
أطافوا بالحظيرة في جلال
صفوفاً حول فاطمةٍ قياما
تفيض على منصتها وقاراً
وتكسو حسن طلعتها وساما
فلا يحزن خديجة أن تولت
ولم تبلغ بجلوتها مراما
تولاها الذي ولى أباها
رسالته وزوجها الإماما
قران زاده الإسلام يمناً
وشملٌ زاده الحب التئاما
فما تبعا الفتوة وهي عذر
بما اعتادا من التقوى لزاما
ولم يشغلهما حل ولكن
بركن البيت للصلوات قاما
فإن تك خير من عقدت إزاراً
وأكرم من تلثمت اللثاما
فما شغلته عن خوض المنايا
إذا التطمت زواخرها التطاما
فسائل عنه في أحد العوالي
وقد حاك العجاج بها وآما
وجاءت في زمازمها قريش
يهزون المثقف والهذاما
فقطر كبشها وهوى صريعاً
على الدقعاء يلتهم الرغاما
هوى من تحت رايتهم فخرت
بأم الأرض ترتطم ارتطاما
فويح المسلمين هناك ولّوا
فراراً لا أسميه انهزاما
كآدم إذا عصى والأمر حتم
جرى أزلاً فأخطأ واستلاما
كلا الفعلين صاحبه كريم
وإن قضت الخطيئة أن يلاما
فأرجف بالنبي هناك قوم
تعادوا حول موقفه حياما
تداعوا حوله ولهم عواء
كما نبهت من سنة فداما
فلما غاب عن عيني على
وعاد بياض نورهما سحاما
أتى الشهداء مفتقداً أخاه
لعل الموت عاجله اختراما
أخي بأبي يخبم يفر حاشى
أخي في الخطب جبناً أو خياما
أم اجترأت عليه يد العوادي
فغالته اجتراء واجتراما
كأني بالرجام تقول وحياً
رسول اللَه لم يرد الرجاما
لعل اللَه أصعده إليه
ليبعثه بحضرته مقاما
إذا رفع الإله نبي قومٍ
فأنذرهم بلاءً واصطلاما
فبئس العيش بعدك يابن أمي
سئمت العيش والدنيا سآما
وحطم غمده وهوى إليهم
هوى الباز يعتبط الحماما
فطاروا عن مواقفهم شعاعاً
وطاحوا في مصارعهم حطاما
وألفى ثم أحمد في رحاها
بجند الكفر يصطدم اصطداما
فذاك ولو ترى إذ جاب قوم
على الإسلام خندقه اقتحاما
وأقبل في لباس البأس عمرو
يزيد على مخيلته عراما
يدافع نفسه ولها غطيط
حذار الموت تنتهم انتهاما
ردى حسبي هناةٌ يوم بدر
بها ألبستني ذمّاً وذاما
لقد أكلت نساء الحي عرضي
فلا لحماً تركن ولا عظاما
ملن بطاح مكة بي حديثا
مسخن به مناقبي القداما
يقلن وما درين مكان عمرو
وشهب الموت ترجمه ارتجاما
قضى تسعين يختدم المنايا
فتسعى تحت صارمه اختداما
يطيح المجر إن قيل ابن ود
وتستن الضراغمة انهزاما
فلما شام بارقة المواضي
ببدرٍ خار من فرق وخاما
ستنسيهن ماضية المخازي
وتبهرهن أحداثي إذا ما
فويحك أقدمي يا نفس إني
خلقت لكل مقدمة قدامى
أمام وهل أمامي غير كأس
تدور بها الندامة لا الندامى
ويا مهري مجالك دون سلع
هلاً فالمجد إن تمضي أماما
فجال منازلاً ودعا مدلّاً
فغم الهول حين دعا وغاما
يشول بأنفه أنفا ومحكا
كما تشكوا مزنمة صداما
نزال بني الهدى هل من كميٍّ
يسوم الخلد بالنفس استياما
يرددها فيحجم عنه قوم
وإن كانوا القساورة الكراما
هنالك لو ترى الكرار لما
تصبب في حميته جماما
إذا ما هم أقعده أخوه
وزاد إلى اللقاء جوى فقاما
مكانك يا علي فذاك عمرو
وإن لكل ذات جنىً جراما
فقال وإن يكن عمراً فدعني
رسول اللَه أجلمه الحساما
تقلد ذا الفقار وقام يرغو
رغاء الفحل يعتلك اللغاما
يحدث نفسه ولها أجيج
ببأس اللَه يضطرم اضطراما
وما عمروا ومن أنا ما غنائي
إذا لم أرو منه صدىً وهاما
فلم يك غير أن فلق ابن ود
وخاض السيف في دمه وعاما
وعاد إلى النبي يفيض بأسا
ويزخر في حميته جماما
وراح الكفر يرجف جانباه
وأمسى عضب عزته كهاما
وسائل يوم خيبر عن على
تجد فيها مآثره جساما
إذ الرايات في جهد عليها
تعاصي الفتح وانبهم انبهاما
وقامت للهيود بها جنود
رزمن على معاقلها رزاما
وظنوا في الحصون ظنون صادٍ
يشيم على الصدى سحبا جهاما
فأقيل بالعقاب على خميس
يدق به المراجم والرجاما
فشد على مناكبها وثاقا
ولف على معاطسها خطاما
ولم تغن الحصون ولا الصياصي
وإن قام الحديد لها دعاما
فثاروا للأسنة والمواضي
ودوى الهول بينهم وداما
وأقبل مرحبٌ في البأس يحبو
وكان البأس صاحبه الأزاما
يميل إذا انتمى صلفاً وكبرا
كراكب لجةٍ يشكو الهداما
ألم أك مرحباً يوم التنادي
إذا ما الليث من فزع ألاما
ألست لآل إسرائيل غوثا
إذا نشدوا بي البطل الهذاما
وما علم الفتى أن المنايا
خططن بذي الفقار له مناما
وأن له من الكرار يوماً
عبوس الجو يحتبك الإياما
سلا ابن الخيبرية يوم وافى
وليث اللَه يرقبه رعاما
ضفا حلق الحديد عليه مثنى
وظاهر فوق بيضته الرخاما
ولم أرى قبل مرحب من كمي
يثني في الوغى سيفاً ولاما
فشد على الإمام بذي سطام
نضاه لكل جامحة سطاما
فزال مجن حيدر لا لوهن
ولا ضعفت لمحمله سلامي
وما بطرفه فإذا رتاجٌ
هناك تخاله جبلاً تسامى
فسل يسراه كيف تلقفته
وقد أعيا تحمله الفئاما
يقلبه بها ترساً ويغشى
بيمناه الفتى موتاً زؤاما
علاه بضربة لو أن رضوى
تلقاها لعاد بها هياما
فلم يعصمه من حين رخامٌ
ولم يجد الحديد له عصاما
وليس أخو اللئام وإن تزكى
لسيف اللَه في الهيجا لئاما
رأى بان الخيبرية كيف لاقى
بحيدر ذلك الأسد الرزاما
وعادت خيبر للَه فيئاً
يقسم في كتائبه اقتساما
فدع عنك المواطن والمغازي
ومن سل الظبا فيها وشاما
فجبه للظغاة بها وجوهاً
وجدع للظلال بها حثاما
ومن أجرى عتاق الخيل قبّاً
فأوطأها المتالع والحثاما
يخوض بها المواطن معلمات
ونصر اللَه كان لها علاما
فما وجدت كحيدرةٍ إماما
غداه الروع يقدمها إداما
وسل أهل السلام تجد عليّاً
أمام الناس يبتدر السلاما
حوى علم النبوة في فؤاد
طما بالعلم زخاراً فطاما
سقاه الحق أفواق المعاني
وهيمه به حبّاً فهاما
وزوده اليقين به فكانت
أفاويق اليقين له قواما
رمى في عالم الأنوار سبحاً
إلى سوح الجلال به ترامى
ونفساً لم تذق طعم الدنايا
ولا لذت من الدنيا طعاما
غذاها الدين مذ كانت فشبت
على التقوى رضاعاً وانفطاما
ونشأها على كرم وأيد
وصاغ من الجلال لها قواما
زكت فسمت عن الدنيا طلابا
وأضنى حبها قوماً وتاما
طوى عنها على الضراء كشحاً
وعاف نضارها تبراً وساما
ووجهاً فاض نور اللَه فيه
فألبسه المهابة والقساما
يروع الليث منظره عبوساً
ويخجل ضاحك الغيث ابتساما
ترى فيه مخايل خندفيٍّ
يسيما الحق يزدان اتساما
وفيض يدٍ من الوسمي أندى
إذا الحي اشتكى سنةً أزاما
على حب الطعام يصد عنه
ليطعمه الأرامل واليتامى
سل القرآن أو جبريل تعلم
مكارم لن تبيد ولن تراما
من الأبرار يغتبقون كأساً
من الرضوان مترعةً وجاما
علي والبتول وكوكباه
ضياء الأرض إن أفق أغاما
ثناءٌ في الكتاب له عبيرٌ
تقصر عنه أرواح الخزامى
وكم أجرى على المحراب دمعاً
لخوف اللَه ينسجم انسجاما
إذا ما قام في المحراب قامت
له زمر الملائكة احتشاما
صلاة الليل يجعلها سحوراً
إذا ما في الغداة نوى الصياما
ترى صبر القنوع له غذاءً
جرى دمع الخشوع له إداما
رأينا في الكهولة منه شيخاً
حوى المجد اشتمالاً واعتماما
فما للدهر لم يعرف حقوقاً
له شيخاً ولم ينكر ظلاما
خليلي أربعاً وتنظراني
ضللت القول لا أجد الكلاما
وما أنا بالمغلب في القوافي
ولا حصراً بها يشكو الفحاما
ولكن الزمان له صروف
يعود المفلقون بها فداما
سحبا ليل الحوادث بعد طه
فعم الدين والدنيا ظلاما
وحلت بالخلافة مرزئات
طواحن تحتسي الناس التهاما
اهبن بها فما أجلين حتى
رأيت حبيكها سال انثماما
قواصم على ظهر الدين عنها
ولولا اللَه لا نقصم انقصاما
أرى الإسلام يوم الدار يبكي
شهيد الدار إذ ورد الحماما
وكانت فتنة فيها استحلت
سيوف المارقين دماً حراما
أحاطت بالمدينة يوم نحس
زعانف منهم تقفوا لئاما
فلم يعروا لإمرته عهوداً
ولم يخشوا لغيلته أثاما
مضى عثمان والإسلام يذرى
عليه الدمع منهلّاً سداما
فزن أبا الحسين به فريقٌ
ولجوا في الظنون به اتهاما
وحاشى أن يريد أبو حسين
بذي النورين سوءاً أو ظلاما
عليٌّ كان أول من وقاه
ومن ذاد الردى عنه وحامى
فيا لك فتنةً ضرمت فكانت
نفوس المسلمين لها ضراما
رأيت شرارها ينتاب مصرا
ومكة والجزيرة والشآما
رمت بالمسلمين إلى شتاتٍ
وأمسى حبل وحدتهم رماما
طوائف فرقتهن المرامي
ولولا الحق ما افترقوا مراما
فمنهم من أقام بكسر بيتٍ
وأخلد للسكينة فاستناما
وطائفة على الحق استقرت
فكانت بين إخوتها قواما
تبايع وهي راضيةٌ عليّاً
وترعى في خلافته الذماما
وطائفةٌ نضت للحق سيفاً
ولما تستبن فيه إماما
فلما حصحص انقلبت إليه
ونادت بالإمام لها إماما
وقرت في أكنتها المواضي
وقال الفيلقان لها سلاما
ولولا الحق لم تحلل عقالا
ولم تشدد على جمل قراما
وأخرى أوضعت في الخلف تغلو
ولم تحذر عواقبه الوخامى
رضوا بالسيف لما حكموه
فقام السيف بالأمر احتكاما
وأقبلت الجياد الجرد تعدو
على الآكام تحسبها النعاما
تزوف بها كتائب معلمات
وقد غص الفضاء بها زحاما
زواحف ثم من شرق وغرب
فرادى في الأباطح أو تؤاما
إلى صفين تحشدها منايا
تجن إلى مواردها هياما
أقام الموت في صفين سوقا
وأرخصت النفوس سواما
ترى مضراً تبيع بها نزارا
ولخماً تستبيح بها جذاما
ألا صلى الإله على نفوس
ترى في الحق مصرعها لزاما
تموت على منازعها كراما
فتحيا في منازعها كراما
فلما كاد حكم السيف يمضي
وولى الجمع واستبقوا الخياما
أناب إلى الكتاب دهاء عمرو
دهاء يأكل السيف الحساما
وأقبلت المصاحف مشرعاتٍ
يهلل تحتها الجيش ارتساما
إلى حكم الكتاب دعوا أخاهم
ليرتسموا بما حكم ارتساما
وما هيم بالكتاب أبر منه
ولا أولى بحكمته انتماما
عباب البحر تنقص منه قدرا
إذا شبهته قلباً ذماما
ولكن حيلةٌ جرت بلاء
على الدنيا وأياماً وخاما
إذ الحكمان بالأمر استقلا
فليتهما على النهج استقاما
لقد قرنوا أبا موسى بعمرو
وما أدراك ما عمرٌو إذا ما
أرى فحلاً يقاس به حلامٌ
وكيف تقيس بالحل الحلاما
مضى الحكمان ما حسما خلافا
ولا فضّا لمشكلةٍ ختاما
أمير المؤمنين أرى زمانا
لحربك هز مخذمه وشاما
وأقبل بالوفاء على ابن حرب
يصافيه المودة والوئاما
ولم يك بالإمامة منك أولى
وإن هو في أرومته تسامى
ولكن شيبة الحمد بن عمرو
إذا استبقوا المكارم لا يسامى
فما نقمت أمية منك حتى
تناصبك العداء والانتقاما
بلى إن الزمان لفى ضلال
لوى في الحق وانتهك الذماما
طوى السلف الكرام وجاء قومٌ
فكانوا بعد ما سلفوا قماما
إذا أخذ الإمام بأمر حزمٍ
رأيت الخلف والرأى الكهاما
زهاهم زخرف الدنيا فهاموا
مع الشيطان بالدنيا غراما
وليس لطالب الدنيا دواءٌ
إذا كانت له الدنيا سقاما
رمى بالخرق أقوامٌ عليّاً
وهم أولى بما زعموا اتصاما
فما شهد الزمان له سفاهاً
ولا نكروا له رأياً عقاما
ولكن القرين السوء يلوى
فيقتضب الأزمة والخزاما
أبى أهل العراق سوى لجاج
أرث الحبل فانجذم انجذاما
ولوَّوا عن أبي حسنٍ رؤوساً
كأن بها لما كسبت جحاما
ترى بالكوفتين لهم عديدا
إذا أمنوا واجراما جراما
وإن حربوا أراك الروع منهم
نعام الدو يعتسف النعاما
قلوبٌ ما طوين سوى نفاق
طوى من تحته همماد ماما
يطيش أخو السداد بهم سهاما
وإن كانت مسددة لؤاما
ولا يغني الأريب حجا ورأى
إذا قاد الأسافل والطغاما
علمنا رأيه فلقا مبينا
له نهج على الحق استقاما
رأى ورأوا فسد وما أصابوا
وأيقظ حزمه وجثوا نياما
فما فتحوا لمغلقةٍ وصيداً
ولا سبؤوا لمفدمةٍ فداما
فلما أمعنوا في الخلف عدواً
وألقوا دون طاعته الكماما
أصاخ إليهم ورأى خروجا
عن الشورى وإن سفهت حراما
كذلك كان أدبه أخوه
فسار بهم يؤد بهم على ما
هي الشورى نظام الملك إن لم
تقم سنداً له فقد النظاما
وكانت سنة الإسلام قدما
بها كتب السعادة والسلاما
فلا تلم الإمام بها تحدى
وضل الناس منهجه القواما
فأكبر همه مذ كان طفلاً
حدود اللَه يحرص أن تقاما
يذل لعزها نفساً ويرضى
لدفع الضيم عنها أن يضاما
فليتهم وعوا خطباً أتتهم
ضوافي تسمع الصم السلاما
سوابغ نسج أروع هاشمي
سما ملك البيان به وسامى
إذا ابتدر المقالة يوم خطب
وهز على منصتها الحساما
أصاخ النجم أبرقت المواضي
تلمست الضراغمة الأجاما
إذا ما رن صوت الحق فيها
تولى الإفك وانحطم انحطاما
وليت القوم إذ مردوا أنابوا
لحكمته صحاباً والتزاما
كأهل الشام ما حجموا بخلفٍ
معاوية ولا نبذوا حجاما
تراهم تحت رايته خفافاً
كما تزجي الصبا سحباد ماما
إذا قال الثرى ملأوا الموامي
وإن قال الذرى علوا النعاما
وإن سئلوا الكريهة أرثوها
وإن سيموا الردى قالوا نعامى
رمى أهل العراق بهم فقاموا
بطاعته وما سخطوا قياما
بنى الشامات ويحكم أفيقوا
علام تنكب الحسنى علاما
ظلمتم سيد الأبرار لما
ركبتم في عداوته الثماما
سلوا الصديق والفاروق عنه
كم اعتصما بحكمته اعتصاما
وكم وردا له رأياً نجيحاً
وكم سلكا به سبلاً قواما
بنى الشامات ويحكم شققتم
عصا الإسلام فانقسم انقساما
مددتم للخوارج حبل خلف
به شدوا إلى الفتن الحزاما
فيا قتل الخوارج يوم جروا
على الإسلام داهيةً دهاما
أثاروا في العراق لها قتاما
سجا فدجا به الكون اقتماما
ثلاثة أكلب لبسوا بليل
ثياب الغدر واحتزموا احتزاما
لقد مردت بفاجرها مرادٌ
على العدوان لا بلغت مراما
جرى طير ابن ملجمها علينا
غراب البين والفأل اللجاما
كأني بالخبيث حمار سوء
يعاني من وساوسه حماما
عشية بات يعسل في دروب
تعاوره ملاعنها التقاما
تزين له الخنى نفس عقام
غلت في حمأة الشر اعتقاما
ألا تبت يدٌ بالغدر ثارت
تمد إلى أبي حسن حساما
لو أن السيف يعلم أي نفسٍ
أراد لمات في الغمد انشياما
لو أن السيف كان له خيارٌ
لعرد عنه وانثلم انثلاما
لو أن السيف كان له خيارٌ
مضى في قلب ملعون اليتامى
ولكن القضاء جرى برزءٍ
له انحلت عرى الصبر انفصاما
فبعداً لابن ملجم يوم يأتي
يجر بردغة الخبل اللجاما
به فجع المدينة والمصلى
وزلزل بطن مكة المقاما
ولولا الغدر لم يرفع جبيناً
لهيبته ولا نظراً أساما
نعى الناعي أبا حسن فمالت
رواسي الأرض تندك انهجاما
نعى الناعي أبا حسنٍ فراحت
بواكي الدين تلتدم التداما
لقد سلب الحمام بني لؤيٍّ
أبا الإسلام والشيخ الحماما
بروحي غرةٌ يجري عليها
دم أزكى من المسك اشتماما
جبينٌ زاده بالموت نوراً
لقاء اللَه فائتلق ابتساما
بروحي إذ يجود بخير نفسٍ
تخاف على الحنيفة أن تضاما
بني العدل إن شئتم قصاما
كفى بكتاب ربكم إماما
كتاب اللَه لا تغلو فإني
أخاف عليكم ألا يقاما
مضى زين الصحابة في سبيل
إلى ملإ بجيرته استهاما
إلى دار السلام مضى علي
وجاور في منازلها السلاما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث646