تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مايو 2014 12:44:24 م بواسطة karimat
0 262
أذنت لطيف خيالها بلمام
أذنت لطيف خيالها بلمام
أترى الخيال يزور غير نيام
يا طيف ما أنا بالذي نصب الكرى
شركا لكاذبةٍ من الحلام
أنا من إذا لعب الغرام بأهله
لم يلهني عما أجن غرامي
قلبٌ يذوب مع الجمال وهمةٌ
تأبى علي مساقط الأحلام
وإباء أروع لا يراع إذا الردى
حلكت حواشي ليله بقتام
وحفاظ نجد لا تلين قناته
يوم الحفاظ ولا يرام لرامي
شيمٌ على الإسلام لحمة نسجها
وسدتها إرثٌ عن الإسلام
فاقني هواك هوى الحسان خديعة
تقف الفتى بمزالق الأقدام
أنت التي علمتني سرف الهوى
إذا أسلمتك يد الشباب زمامي
عني إليك أرقت أكواب الصبا
بيد الحلوم وعفت روق مدامي
عفت الزمان عرفت لمع سرابه
فقنعت منه بغلتي وأوامي
وسلكت في أهليه كل محجةٍ
في السالكين ورمت كل مرام
طوراً على برق يلوح وتارةً
في جنح أسود كالغداف ظلام
فإذا بنو الدنيا ذئاب فريسة
قرمت بأعراق لها وعظام
من كل منهوم يساور نفسه
كلبٌ على أشلائها مترامي
تعس الذي ركب الحياة إلى الهوى
فرمت به غرض الغوان مرامي
أبني أبي إن الحياة مضلةٌ
شتى الفجاج بعيدة الأعلام
وعباب لجيٍّ تضل سفينه
في الموج بين بواذخٍ وأكام
لا يسلم الملاح من غمراتها
إن لم يفز من حزمه بعصام
فردوا الحياة على سواء سبيلها
وخذوا من الحسنى بخير زمام
وترسموا أثارها في حكمةٍ
كتبت لكم صحفاً على الآطام
وتنسموا أرج النعيم فهذه
رياه بين النيل والأهرام
وتقسموا شرف الوجود فإنه
قدماً لكم من مصعدٍ وتهامي
مصرٌ لنا إن جار أو عدل الورى
من عهد سام في القديم وحام
مصر لنا رضى الزمان أو امترى
حتى تزول رواسخ الأعلام
مصر لنا يا مصر للمجد اسلمي
في ظل أمن سابغ وسلام
وإذا تبوأت الممالك عزها
فتبوئي في العز كل مقام
أديارنا إن القلوب خوافقٌ
شفقاً عليك من الخطوب دوامي
أديارنا أبصار أهلك خشع
تخشى عليك عماية الأيام
كلٌّ إذا جن الظلام رأيته
جم الأسى وقفاً على الأثام
وبنوك بين مسهد يشكو الجوى
حدبٍ ومقروح الجوانح دامي
يرمي وراء الغيب في نظراته
عين الأريب وفطنة العلام
تربت يد الأيام طال محالها
كيداً لقوم في الأنام كرام
والنيل أكرم من قضين حقوقه
ورعين في أهليه كل ذمام
عمياء عم الواديين بلاؤها
من كردفان إلى تخوم الشام
عقدت علينا من حبيك دخانها
سحباً تحلك أنفها بقتام
ودجا على الخرطوم من ظلماتها
سدف تناوح تحت سود غمام
فالهول يعصف والحوادث تلتظي
لهباً ذكت نيرانه بضرام
والخيل تحجل في الحديد عوابسا
حول العميد ولات حين صدام
يرغي ويزبد في الكتيبة منذراً
بالويل أهل سكينةٍ وسلام
وهناك من خلف البحار مقاولٌ
بالغدر ترمينا وبالإجرام
ومطامعٌ تصم البلاد بغير ما
كسبت ألا تبت يد الأيام
تربت يد الأيام طال غرارها
عن حق مصر ولات حين منام
عميت عن الوضح المبين فألحدت
في الحق وهو على المناظر سامي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث262