تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مايو 2014 12:48:22 م بواسطة karimat
0 474
كشفت للأحداث بعدك يا أمي
كشفت للأحداث بعدك يا أمي
فيا طول ما ألقى من الحزن والهم
لي اللَه يا أماه ما أنا بالذي
تعود أن يقوى على الحادث الجم
تلمست حزمي في المصاب فعزني
لقد غاب عني في الثرى مصدر الحزم
فقدت التي كانت إذا شط بي النوى
تسائل عني في الدجى ساري النجم
وإن ترمني الأقدار منها بحادث
تلقفه عني على الروح والجسم
وإن تربت كفي تجود بروح
مخافة مالم أحتمله من العدم
وإن مسنى سقم ثوت عند مرقدي
لزاماً فلم تبرحه إلا مع السقم
على أنها والسقم يبري عظامها
تحاول أن تخفيه عني بالكتم
ولو أنها اسطاعت لدى الموت خفيه
لأخفته إشفاقاً علي من الغم
فيا رحمتا للفاقدي أمهاتهم
من الناس مثلي أو من الطير والبهم
فإن الحنان الحق في الأم وحدها
وغير حنان الأم ضرب من الوهم
هي الأم سر لست تعرف كنهه
وإن خلتها في صورة الدم واللحم
يقولون فانظر رسمها بعد موتها
فقلت لهم في الرمس أمي لا الرسم
فإن فاتني ذاك الحنان التمسته
على حسرة من ذاك القبر باللثم
دفنت به من لاين إن دعوته
إلى معشر صم إذا ما دعوا بكم
فإن قلت يا أماه أغناني اسمها
عن الأب والأبناء والخال والعم
عصامية كانت على حين أنها
لها نسب فوق النقيصة والذم
وأمية كانت ولكن رأيها
لدى معضلات المر فوق ذوي العلم
فقدت أبي طفلاً فلم أدر ما الأسى
وأفقدتها كهلاً فأوهى الأسى عظمي
سلوني أحدثكم عن اليتم بعدها
فإن اليتيم الكهل أعرف باليتم
فيا ليت أيام الحياة وقفن بي
لدى موضعي منها من اللثم والضم
ويا ليت لم يقطع بنا الدهر شوطه
فإن خطاه للقطعية والصرم
سرى لي يا أماه طيفك في الكرى
فناب خيال الأم عن زورة الأم
وأني لي السلوى وقد حال دونها
مثالك في عيني وطيفك في حلمي
سأخضع يا أمي لقلبي ومدمعي
على رغم ما أسديت من نصحك الجم
وأبكيت بالقلب الذي تعرفينه
وللدمع شأن غير قلبي في الحكم
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد عبد المطلبمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث474