تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مايو 2014 07:37:49 م بواسطة حمد الحجري
0 67
أعادك البرق ثغراً بالحيا بسما
أعادك البرق ثغراً بالحيا بسما
وعارض الدمع من عيني استهل دما
كالبحر عيني طغت في دمعها لججاً
ولؤلؤ الدمع فيه ثغرك انتظما
وهاج خدك سموه أبا لهب
وكافر الخال فيه يعبد الضرما
سواد عيني وسوداء الفؤاد معاً
خالا على صفحتي خديك قد رسما
حللت في العين يا إنسان ناظرها
فلم يكن تشتكي من سهدها ألما
أمط لثامك ان البدر ذو كلف
لو استطاع لما قد ضمه لثما
نار بوجنتك النساك تألفها
فتلك جنة عدن زخرفت نعما
حرمت صيدك يا ريم الصريم لقد
تخذت قلبي في شرع الهوى جرما
يا راقم الحسن في ديباجتي قمر
فهل تفسر لي السطر الذي رقما
إني أرى الحسن معنى دق فيه فلم
توصف ولا هو في أوصافه علما
لحسنه كل أرباب الهوى سجدت
تخاله دمية المحراب أو صنما
عذاره دب مثل النمل مطلبا
شهاد ثغر يسمى ريقه ولمى
يرقص القلب مني بالهوى طربا
مهما ترنم بشدو خلته نغما
أشكو إليه اهتظامي وهو في سنة
أما يرى خصره المجدول منهضما
لمن أبث شكايات الهوى جزعا
وقده العدل كم في ميله ظلما
يلم بي كمد تطوى الضلوع به
غداة في عاتقيه ينشر اللمما
هب النسيم فهب الخشف منذعراً
من رقدة قد غدا عظمي بها رمما
فطاف في كأس راح فوق راحته
كأنما الكأس أدمته خدود دمي
فبات طرفي مع الحسناء مؤتلفاً
وبات قلبي مع الصهباء ملتزما
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد بن جعفر زاهدالعراق☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث67