تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مايو 2014 10:03:21 م بواسطة karimat
1 257
هَل عِندَ طَيفِكَ أَنَّني مَهجور
هَل عِندَ طَيفِكَ أَنَّني مَهجور
أَم ما ثَناهُ وَكانَ قَبلُ يزورُ
أَيّامَ يَطرُقُني فَيُؤنِسُ وَحدَتي
وَيَسُرُّني وَلَو انَّ ذاكَ غُرورُ
تاهَ الخَيالُ وَقَد أَكونُ وَزُوَّري
بَعدَ الهُدوءِ كَواكِبٌ وَبُدورُ
بيضُ السَوالِفِ كاعِباتٌ خُرَّدٌ
حُمرُ المَراشِفِ ناعِماتٌ حورُ
إِنّي كَعَهدِكِ جامُ لهَوى مُترَعٌ
صَفواً وَرَبعي بِالنَعيمِ مَطيرُ
وَغُصونُ رَوضي في الغَرامِ ثِمارُها
دُرَرٌ وَأَوراقُ الغُصونِ حَريرُ
وَأَروحُ أَخطُرُ كَالنَسيمِ لِطَيَّتي
وَأَكادُ مِن مَرَحِ الشَبابِ أَطيرُ
وَلَقَد يُؤَرِّقُني الغَزالُ كِناسُهُ
قَصرٌ عَلى تاجِ السِماكِ يُغيرُ
في جَنَّةٍ مُخضلَةٍ فَينانَةٍ
فيها لِقاصِفَةِ الطُيورِ صَفيرُ
فَأَروحُ أَعثرُ بِالحُتوفِ وَصاحِبي
دونَ الصحابِ مُشَطَّبٌ مَأثورُ
أَسري وَأَسرابُ المَعاطِبِ حُوَّمٌ
فَوقي وَيَقظانُ القَضاءِ يُشيرُ
فَهَتَكتُ سَجفَ الخَزِّ عَن إِنسِيَّةٍ
سَجَدَ الجَمالُ لِوَجهِها وَالنورُ
وَتَفَتَّحَت أَكمامُها عَن وَردَةٍ
ذاكي النَثا أَرَجٌ لَها وَعَبيرُ
مِصرِيَّةٌ عَرَبِيَّةٌ مَلَكِيَّةٌ
ضافي السَنى تاج لَها وَسَريرُ
قَبَّلتُ ذَيّاكَ البِساط تَحِيَّةً
بِالناظِرينَ وَإِنَّهُ لَطَهورُ
بِتنا وَبِالأَلحاظِ كَأسٌ بَينَنا
تَجري وَجام بِالحَديثِ يَدورُ
حَتّى إِذا رَفَعَ الظَلامُ سُتورَهُ
عَنّا وَلاحَ مِنَ الصَباحِ نَذيرُ
وَدَّعت مَجروحَ الفُؤادِ جَوانِحي
تَدمى وَعِرضي سالِمٌ مَوفورُ
وَعَسى أُفيقُ وَلَن أفيقَ مِنَ الصِبا
إِلّا وَعَنبَرُ شَعرِيَ الكافورُ
إِنّي وَإِن أَنفَقتُ بَعضَ شَبيبَتي
لَهواً لَشَيخٌ في الشَبابِ وَقورُ
يا مِصرُ كَم مِن لَيلَةٍ أَحيَيتُها
شَجَناً وَدَمعي في الوَفاءِ غَزيرُ
وَيَنامُ يا شَرقُ الشُيوخِ ضراعَةً
وَأَبيتُ أَنفاسي عَلَيكَ سَعيرُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد توفيق عليمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث257