تاريخ الاضافة
الخميس، 22 مايو 2014 10:17:02 م بواسطة karimat
0 319
أَحبَبتُهُ رَسماً وَلَم أَرَ شَخصَهُ
أَحبَبتُهُ رَسماً وَلَم أَرَ شَخصَهُ
وَكَتَمتُ عَنهُ مَحَبَّتي تَبجيلا
يا رَسمَهُ أَخلَقتُ خَدَّكَ لاثِماً
هَل ذَنبُهُ أَنّى أَراهُ أَسيلا
باصورَةً ذابَ الجَمالُ معانِيا
فيها وَسالَ إِذا أَصابَ مَسيلا
أَبصَرتُها عَرَضاً وَلَم أَكُ عاشِقاً
فَغَدَوتُ عَن نَفسي بِها مَشغولا
وَلَو اِستَطَعتُ خَبَأتُها ضَنّا بِها
تَحتَ الضُلوعِ وَما شَفَيتُ غَليلا
أَغدو إِلَيها أَو أَروحُ بطاقَة
فَيحاءَ أَنظُمُها لَها إِكليلا
ضَنّاً بِرَسمِكَ أَن يُذالَ بَهاؤُهُ
عِندي وَأَن أَجِدَ العَزيزَ ذَليلا
وَبِلُطفِ قَدِّكَ أَن أَرى لِخَيالِهِ
غَيرَ الأَزاهِرِ وَالرِياضِ مَقيلا
مازِلتُ أَعتَقِدُ الجَمالَ لِرَسمِها
حَتّى أُريتُ مِنَ المَنامِ دَليلا
شاهَدتُ بَدراً في الظَلامِ مُعانِقي
أَحوى غَضيضَ الناظِرَينِ كَحيلا
أَدنى الخَيالُ إِلَيَّ في سِنَةِ الكَرى
فَمه وَجادَ مُقَبِّلاً تَقبيلا
فَنَعِمتُ مِن شَفَتَيهِ بَعضَ دَقيقَةٍ
إِحدى ثَوانيها تُطاوِلُ جيلا
أَنا لا أَخافُ المَوتَ بَعدُ لِأَنَّني
رَغمَ الشَبابِ الغَضِّ عِشتَ طَويلا
أَعطى الجَزيلَ وَلَم تَشَأ آدابُهُ
إِلّا اِعتِذاراً في الكَرى مَقبولا
سامَحتُهُ إِن لَم يَصِلني بَعدَها
إِنِّي أَرى هَجرَ الجَميلِ جَميلا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد توفيق عليمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث319