تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 23 مايو 2014 08:29:52 م بواسطة حمد الحجريالجمعة، 23 مايو 2014 08:31:49 م
0 315
وهب الإلهُ لك المحاسن كلها
وهب الإلهُ لك المحاسن كلها
وحباك من رتب الكمال أجلّها
أبداك في أفق الجلالة نيّرا
في هاته الخضراء تنشر عدلها
وأراك طرق الحق بادية السنا
وهداك للتقوى ومهّد سبلها
وكساك من حسن الثناء ملابسا
ترصى الملوك بأن تحوز أقلها
وأمال نحوك للخلائق أنفسا
فغدوت منها إذ تؤمّل سؤلها
ومنحت رفقا بالخليقة ضافيا
وسع الإيالة كلها فأظلّها
وتشرّفت بك خطّة أوليتها
ما كنت إلا أهلها ومحلّها
وافتك ملقية القياد وحقّ إذ
تخذتك خدنا أن نعظّم نزلها
وكسا رقاب الخلق منك قلادة
أبدى محاسنها وأبدع شكلها
وأحلّك الدست الحري بنيله
وبك الولاية زانها وأجلّها
وأجال رأيك في الإيالة منصفا
ترعى مصالحها وتجمع شملها
وتميط عن أرجائها ما آدها
حملا ويذهب حسن رأيك محلها
للّه سرّ في ولايتك التي
ما أبصر الراؤون قدما مثلها
لم تختلف فيها العقول وشأنها
نصب الخلاف كما تقدم قبلها
فانساب أفواج لبيعتك التي
كل يسارع كي يؤسس أصلها
يقتادهم طوع القلوب محرض
والذات طبق القلب تعمل رجلها
وتبادروا فيها السباق وإنما
قصد المسارع أن يمسك حبلها
فأريتهم عنوان فضل دلّهم
أن سوف يعقب وبل كفك طلّها
فرجتك أفئدةٌ لضيق صدورها
جزما بأنّك سوف ترفع كلها
قد مدّت الأعناق تأمل صيبا
وترقّبت منك الفواضل كلّها
علما بأنك واحد في فضله
إن لم تكن للمكرمات فمن لها
ورجت بك الإنجاز فيما ترتجي
إذ أبدت الأيّام قبلك مطلها
ما ساقها فيما ترجى سائق
يهدي ولكن طيب صيتك دلّها
ولتغتنم من ألسن مهما انبرت
في موطب كان الدعا لك شغلها
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
بيرم الرابعتونس☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث315