تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 24 مايو 2014 11:15:09 م بواسطة حمد الحجريالسبت، 24 مايو 2014 11:15:48 م
0 482
أشرق كالشمس بغير حاجب
أشرق كالشمس بغير حاجب
من مشرق الوجوب نور الواجب
أو من سماء عالم الأسماء
نور المحمدية البيضاء
لقد تجلى مبدأ المبادي
من مصدر الوجود والايجاد
من أمره الماضي على الأشياء
أو علمه الفعلي والقضائي
رقيقه المشيئة الفعلية
أو الحقيقة المحمديه
أو نفس نفس النفس الرحماني
بصوة بديعة المعاني
أو فيضه المقدس الاطلاقي
فاض على الأنفس والآفاق
أو أنه حقيقة المثاني
وعند أهل الحق حق ثاني
لا بل هو الحق فمن رآه
فقد رأى الحق فما أجلاه
إذ مقتضى الفناء في الشهود
عينية الشاهد والمشهود
هو التجلي التام والمجلى الأتم
ومالك الحدوث سلطان القدم
أبو العقول والنفوس والبشر
وقوة القوى وصورة الصور
ولوح ألواح مجامع الحكم
أو قلم الأقلام أو أعلى القلم
أصل الأصول فهو علة العلل
عقل العقول فهو أول الأول
حقيقة الحقايق الكلية
وجوهر الجواهر العلوية
وجوده جمع جوامع الكلم
والجوهر الفرد الذي لا ينقسم
هو العزيز والشديد في القوى
والملك الذي على العرش استوى
هو الدار في المحيط الأعظم
به انتظام عقده المنظم
بل هو في دائرة الدوائر
مديرها عند أولي البصائر
والملأ الأعلى حريم بابه
والعرش مرقاة إلى جنابه
فاتحة الوجود خاتم الرسل
جل عن الثناء ما شئت فقل
غيب الغيوب سر سر ذاته
وعالم الاسماء من صفاته
ونسخة اللاهوت نقش جبهته
بل هي ذات بهجة ببهجته
طلعته الغراء في الظهور
صرف الظهور فهو صرف النور
ونوره المحيط بالأنوار
يجل أن يدرك بالأبصار
كل وجود هو من وجوده
فكل موجود رهين جوده
وعالم الابداع من ظهوره
ونشأة التكوين ظل نوره
بل هو روح عالم الأرواح
وجاعل الأرواح في الأشباح
فهو حياة عالم الامكان
محدد الزمان والمكان
وأين منه عاليات الاحرف
إن هي إلا نقطة في المصحف
من منشئات فضله المبين
صحيفة الأبداع والتكوين
لوح الوجود كله نقش يده
وكله مداده من مدده
لا بدع من تلك اليد الفياضه
إن يد اللَه يد الافاضه