تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأحد، 25 مايو 2014 07:18:11 م بواسطة حمد الحجريالأحد، 25 مايو 2014 07:18:35 م
0 381
أتبدت من خدرها أسماء
أتبدت من خدرها أسماء
أم عن الذات أسفرت أسماء
إن بين الضلوع نيران عشق
ما لها من مدامعي إطفاء
أنكر العاذلون آية وجدي
أفكوا حيث فيه بالإفك جاؤا
كيف تكذيبهم لمرسل دمعي
أو لم تأتهم به الأنباء
دون ظبي الكناس صمة غاب
في ظبي لحظ طرفه الأصماء
ومهات الصريم ذات محيا
كصريم لاحت له أضواء
حيرت فكرتي بوجنة خد
قام فيها ضدان نار وماء
لست أدري أطرة وجبين
أم عن الصبح تنجلي الظلماء
رب بيضاء وحدت في التثني
قدها اللدن صعدة سمراء
جننتني بغمز سوداء نجلا
داءُ مَن جن أصله السوداء
ساقي الراح طف بكاس نضار
رصّعتها يا قوتةٌ حمراء
واسقنيها على جني وجنات
عبقت من أريجها الأرجاء
في رياض بها فم الزهر يغدو
ضاحك الثغر إذ بكته السماء
وإذا ما الغمام وشى رباها
كللت تاج دوحها الأنداء
ولمزاً لنسيم فيها عليلا
نوحت فوق أيكها الورقاء
باكرتها الندمان والطير تشدو
وعن اللحن تعرب العجماء
وأداروا الصبوح مراً عيتقا
مذ بحلو الحديث طاب الصفاء
غني أخا الندامى ورنم
أنا ما لي عن الغناء غناء
واذكرُنْ لي العقيق تسكبه عيني
عبرات كأنها الدأماء
واسع مسعى الصفا بكاسي وزمزم
حيث راق الصفا ورق الهواء
وإذا أظمت دياجي ملم
فتخلص بمن به يستضاء
وهو طه أجل آل لؤي
من به التاج يزدهي واللواء
خاتم الرسل أول الخلق طرا
ناشر الفخر يوم تطوى السماء
حادي العيس نحو سربي سر بي
على يوما ينال فيه العلاء
واحدها وحدها ودعني ووجدي
إذ لأشجانها يهيج الحداء
وبقلبي من الشجون دواع
كان فيها منها لها الإغراء
وتمسك بطيب طيبة وانزل
بحمى تحتمي به الأنبياء
وتسل به وقل كن شفيعي
يوم تأبى الشفاعة الشفعاء
رب وعد مضت عليه ليال
آن إنجازه وحان الوفاء
الأمان الأمان كم من أمان
لي ترعى ما كان عنها ارعواء
وكائن من زلة أورثتني
عنك بعداً أما أني الأدناء
إن لي نسبة إليك ونعمت
وانتماء يا حبذا الانتماء
كيف أخشى ضمينا وأنت ضميني
لدخولي بالضمن فيمن أساؤا
فأقل عثرة عثرت عليها
أرجاءتني وحسبي الأرجاء
لم لم أبلغ الأماني أمالي
في رحى جاهك العظيم رجاء
يا حياة النفوس حبك حسبي
ولدائي العضال نعم الدواء
أولتني ما به تلافي تلافي
أنا ممن له إليك التجاء
أنا فانٍ فانٍ وسؤليَ فوزي
بالنعيم المقيم حيث البقاء
أنا عبد جان وربي بر
شأنه الصفح والرضى والعطاء
رب أكرم شيبي لحرمة جدي
رب واستر عيبي فمنك الغطاء
إن في الظن أن يقيني يقيني
من لظى حيث في غد بي يجاء
حاش للَه أن يرد سؤالي
والحمى فيه يستجاب الدعاء
أنت ذخري يا من يقول لك اللَ
ه حبيبي سل تعط كيف تشاء
فتجوز وأغض عن سيآتي
فلدى الحلم يحسن الإغضاء
وتقبل هدية بسناها
يهتدي من سبيله الإهداء
وهي ريا عبير أزكي صلاة
بشذاها تعطر الآناء
وعليك السلام مني دواماً
يتوالى ولا يليه انتهاء