تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مايو 2014 08:14:47 م بواسطة karimat
0 260
كلامها في المناخ طابا
كلامها في المناخ طابا
أذنت منه المنى خطابا
باللَه يا حادي المطايا
أنخ لاستكشف الحجابا
وأنزل فهذي ديار سلمى
وجانب الشعب والهضابا
وارفق بصب رضى بأن قد
يرشف من ريقها الرضابا
مر عليه زمان هجر
لم يك يدري له حسابا
لا يرقب البدر في الدياجي
بل يرقب الوجه والذؤابا
وقد دهى عقله اندهاش
يزعم فيه الخطا صوابا
له نحيب وليس يجدي
عرج بنا علنا نحابي
أنا النميري أغض طرفي
عنها واستعذب العذابا
ولم أكن في سمو مجدي
ساويت كعباً ولا كلابا
أسعى إليها ودمع عيني
بجريه يسبق الركابا
وناصب الهم جر وجدي
بأنها ترفع النقابا
وكنت في ظلمة الدياجي
أبدو لها نيراً شهابا
يا ظبية القاع غاب فكري
حتى حسبت الكناس غابا
صفحا فوقت الشباب ولي
وفي مداه الغراب شابا
وليس لي طاقة احتمال
وما لوصل فتحت بابا
فصاح بي صاحب فصيح
وقال لي قلل العتابا
وحيث طال المطال منها
ولم تدر نحوي الشرابا
نوجيت في السر من جناني
قد أفلح اليوم من أنابا
ومن بغت نفسه رضاها
أغضب أما له وآبا
فتب إلى الرب فهو بر
بفضله يقبل المنابا
وادع وقل ربنا استجب لي
يا من إذا ما دعي استجابا
واستعذب الصبر وارض عنه
عل به ترتضي الغضابا
والذنب ممن يعد راسا
يمحي إذا ما غدا ذنابى
يا طالب القصر عنه أقصر
سوف ترى بعده ترابا
فادخل حمى سيد كريم
قد جاءنا بالهدى كتابا
واجأر وقل أنت لي مجير
يوم رجائي سواك خابا
فاشفع تشفع فأنت جدي
أعزى إلى نسلك انتسابا
عليك من ذي العلا صلاةً
بالمسك مختومها استطابا