تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مايو 2014 08:16:48 م بواسطة karimat
0 264
إني للاح للزمان ولائم
إني للاح للزمان ولائم
إن لا تكن للصفو فيه ولائم
يا سعد قل للآصفي مهنئاً
لما نجوت نجت عليَ ومكارم
فحياتك العليا حياة نفوسنا
ومتى سلمت فكلنا بك سالم
ماذا على من عنده الدرياق لو
نفخت عليه بالسموم أراقم
ما إن نخاف الدهر هما ناصبا
وعوامل الإحسان منك جوازم
وإذا يمين الدهر راشت أسهماً
فدتك أفئدة لنا وقوادم
لتهنئن الملك بالجد الذي
قويت له بالعز منك عزائم
فمواسم الأيام تأتي مرة
وبك الليالي كلهن مواسم
كانت سبيل المكرمات مجاهلاً
فبدت وعادت وهي منك معالم
نسخت بمحكم آي عدلك في الورى
آيات ظلم كلهن مظالم
ولئن تسالم فالزمان مسالم
ولئن تخاصم فالزمان مخاصم
شتان بين ندا السحاب وبين ما
تندى به أيديك وهي كرائم
فندا السحابة قطرة من مائها
وندا يديك جواهر ودراهم
وبك المعالي أسفرت عن سيد
السعد خادمه ونعم الخادم
جلَّت حُلاه في اللغات بأسرها
عن أن تحيط بكنههن تراجم
ملك لأبواب السعادة فاتح
ونواله لأولى المكارم خاتم
متبصر يقظ يرى مالا يُرى
وسواه مكفوف البصيرة نائم
متقاعد عما يشين وسيفه
بشعائر الدين القويمة قائم
يبدو له في كل ليل ملمة
همم لهام النيرات تزاحم
نفحاته في الكون ينشر عطرها
عزم على حسن الطوية عازم
أجرى بخد الأرض دمع عيونها
فبدت ثغور الدهر وهي بواسم
وله الجواري المنشآت كأنها
من فوق هامات السحاب عمائم
وله الرجال أولوا الشكيمة في الوغى
نعم الجنود تصول وهي ضراغم
ته يا زمان به على زمن مضى
لا يستوي البحر الخضم وحاتم
أفقيست الشمس المنيرة بالسهى
أم هل تماثلت العصى والصارم
لا غرو أن جمعت لك الأضداد في
ما قد حكمت وأنت نعم الحاكم
يا آصفي العصر يا من قد صفت
منه يدان مواهب ومغانم
خذها عقوداً من حلاك وليس لي
في الدر شيء غير أني الناظم
قالت تهاني الحظ في تاريخها
بشرى المنى جاءت بأنك سالم