تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مايو 2014 08:18:02 م بواسطة karimat
0 275
هات المدام يا نديم ونادم
هات المدام يا نديم ونادم
واشرب فما في شربها من نادم
إن كان وجه الزهر لاح مقطبا
فلك الزمان بدا بثغر باسم
وأن البهار عداك منه موسم
فالدهر قد وافى بكل مواسم
إن السقاة إذا سعوا لك بالطلا
حيوك بعد بأقحوان مباسم
فاستغن عن زهر الرياض ووردها
من وجنة الساقي بخد ناعم
وانهب زمانك وانتهز فرص المنى
فغنائم اللذات خير غنائم
في دولة قرنت مفاخر مجدها
بسمو عز للسماك مزاحم
وضعت قواعدها على هام العلى
فسمت بذي شرف رفيع قوائم
سطعت شموس العدل في آفاقها
وجلت دجى ظلمات كل مظالم
بالآصفي عزيز مصر المرتجي
لعموم فضل أو خصوص مراحم
هو بهجة الدنيا وزينة أهلها
هو خير ذي حكم وأعدل حاكم
هو كهف تحصين وبر مبرة
وسماء أغداق وبحر مكارم
شمل الأنام ببسط ظل أمانه
وطوى لطى ذكر شهرة حاتم
بينا سبيل الفخر كانت طامسا
مجهولة إذ بينت بمعالم
هيهات للدنيا وجود نظيره
والدهر ليس لغيره بمسالم
فاق الملوك أوائلاً وأواخراً
وعلا على أرباب كل عزائم
لم لا يكون السيد المولى لهم
والسعد ليس لمن سواه بخادم
أني لكسرى أولقيصر همة
تسمو بسمر قنى وبيض صوارم
شتان ما بين الثريا والثرى
ليس المفرط في العلا كالحازم
أخطأت يا رب القياس ولم تصب
إذ قست جدواه بفيض غمائم
فندا الغمامة فيض ماء قاطر
ونداه فيض جواهر ودراهم
أصل كريم شابهته فروعه
ومن اقتدى بأبيه ليس بظالم
لا سيما الليث الغضنفر ذو السطا
يوم الوغى رغماً لكل مراغم
والقسور العباس من ضحكت ربى
روض المكارم من نداه الساجم
هم غرة في جبهة الدنيا بدت
تزهو ببهجتها كنجم ناجم
أيامهم فينا مواسم حظوة
جمعت لنا أشتات كل مغانم
ما مر وقت صفا بيوم مسرة
إلا واتبع بالصفاء القادم
حق على الأيام تجديد الهنا
عودا لبدء سرورها المتقادم
يا صاح قم فأدر كؤوسك واصطبح
وانهض إلى إيقاظ جفن نائم
واخلع عذارك للخلاعة والبسن
خلع الرضى لا تخش لومة لائم
وانظر إلى إشراق رونق مهجة
يزهو بأشبال بدت كضراغم
وإذا أتى موس التختن غائظاً
فاعذهم منه بموسى الكاظم
فلقد بدا فرح الختان مبشراً
لقدوم باهي عرسهم بولائم
فرح به نثر الجمان تكرماً
والفخر شمر عن يد ومعاصم
فتحت به أبواب كل مطالب
لبلوغ غايات الكمال خواتم
وأتت ليالي الأنس تعلم بالهنا
تاريخها فرح بحظ دائم
هات المدام يا نديم ونادم
واشرب فما في شربها من نادم
إن كان وجه الزهر لاح مقطبا
فلك الزمان بدا بثغر باسم
وأن البهار عداك منه موسم
فالدهر قد وافى بكل مواسم
إن السقاة إذا سعوا لك بالطلا
حيوك بعد بأقحوان مباسم
فاستغن عن زهر الرياض ووردها
من وجنة الساقي بخد ناعم
وانهب زمانك وانتهز فرص المنى
فغنائم اللذات خير غنائم
في دولة قرنت مفاخر مجدها
بسمو عز للسماك مزاحم
وضعت قواعدها على هام العلى
فسمت بذي شرف رفيع قوائم
سطعت شموس العدل في آفاقها
وجلت دجى ظلمات كل مظالم
بالآصفي عزيز مصر المرتجي
لعموم فضل أو خصوص مراحم
هو بهجة الدنيا وزينة أهلها
هو خير ذي حكم وأعدل حاكم
هو كهف تحصين وبر مبرة
وسماء أغداق وبحر مكارم
شمل الأنام ببسط ظل أمانه
وطوى لطى ذكر شهرة حاتم
بينا سبيل الفخر كانت طامسا
مجهولة إذ بينت بمعالم
هيهات للدنيا وجود نظيره
والدهر ليس لغيره بمسالم
فاق الملوك أوائلاً وأواخراً
وعلا على أرباب كل عزائم
لم لا يكون السيد المولى لهم
والسعد ليس لمن سواه بخادم
أني لكسرى أولقيصر همة
تسمو بسمر قنى وبيض صوارم
شتان ما بين الثريا والثرى
ليس المفرط في العلا كالحازم
أخطأت يا رب القياس ولم تصب
إذ قست جدواه بفيض غمائم
فندا الغمامة فيض ماء قاطر
ونداه فيض جواهر ودراهم
أصل كريم شابهته فروعه
ومن اقتدى بأبيه ليس بظالم
لا سيما الليث الغضنفر ذو السطا
يوم الوغى رغماً لكل مراغم
والقسور العباس من ضحكت ربى
روض المكارم من نداه الساجم
هم غرة في جبهة الدنيا بدت
تزهو ببهجتها كنجم ناجم
أيامهم فينا مواسم حظوة
جمعت لنا أشتات كل مغانم
ما مر وقت صفا بيوم مسرة
إلا واتبع بالصفاء القادم
حق على الأيام تجديد الهنا
عودا لبدء سرورها المتقادم
يا صاح قم فأدر كؤوسك واصطبح
وانهض إلى إيقاظ جفن نائم
واخلع عذارك للخلاعة والبسن
خلع الرضى لا تخش لومة لائم
وانظر إلى إشراق رونق مهجة
يزهو بأشبال بدت كضراغم
وإذا أتى موس التختن غائظاً
فاعذهم منه بموسى الكاظم
فلقد بدا فرح الختان مبشراً
لقدوم باهي عرسهم بولائم
فرح به نثر الجمان تكرماً
والفخر شمر عن يد ومعاصم
فتحت به أبواب كل مطالب
لبلوغ غايات الكمال خواتم
وأتت ليالي الأنس تعلم بالهنا
تاريخها فرح بحظ دائم