تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مايو 2014 08:18:47 م بواسطة karimat
0 261
أهذه غادة في جديها وجدت
أهذه غادة في جديها وجدت
قلادة درها حباته انفردت
أم روضة أزهرت أغصان دوحتها
والورق غنت على عيدانها وشدت
أم ذي دراري النجوم الزهر سارية
لكنها في سماء الطرس قد رصدت
أم تلك اليلى انجلت تفتر عن حبب
كاساتها ودنت من بعد ما بعدت
وقد جلت طررا تبدي لنا غررا
ونظمت دررا أمثالها فقدت
رقت وراقت معانيها وزينها
طبع محاسنه في وضعها حمدت
كأنه الشمس إذ تزهو ببهجتها
وكيف لا وبذا انواره شهدت
سلاسل من مذاب التبر أفرغها
في قالب الظرف حسن السبك فاطردت
هي الحروف سعى ساعي الحظوظ بها
إلى المعالي فوقت ما به وعدت
لولا بن مقلة أبدت حسن منظرها
لخال مقلته من غيظه رمدت
ولو لياقوتٍ المستصعميِّ بدت
لكان حقالها أقلامه سجدت
ولو بها بصرت عين العماد لما
قالت بقاعدة في خطه اعتمدت
الخط والحظ هيهات اجتماعهما
وإن هما اجتمعا في دولة سعدت
لا غرو يا صاح والدنيا بأجمعها
على موارد هذا البحر قد وردت
هو الخديوي وحيد الدهر مفرده
من لم تكن مثله ولادة ولدت
حجت لكعبته الآمال قاصدة
وكلها منه قد فازت بما قصدت
وكم سعى نحوها ساع بجنح دجى
فأرشدته بباهي نورها وهدت
وكم وكم من أمور ليس يحصرها
عدو لو رحت تحصيها لما نفذت
هي الحظوظ وقد قامت بخدمتها
له الخطوط وعمن دونه قعدت
فنزه الطرف في طرس به سطعت
أنوار شمس معاليها وقد وقدت
وارع السطور التي قالت تؤرخها
يدوم طبع به شمس الطروس بدت