تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مايو 2014 08:22:08 م بواسطة karimat
0 272
أكؤوس تجلى ببنت الدوالي
أكؤوس تجلى ببنت الدوالي
أم شهى الرضاب فيه الدوالي
فأدرها يا ساقي الراح صرفاً
وامزج الكاس من لماك الزلال
واسقنيها على أقاحي ثغر
وجنى وجنة وعنبر خال
برياض إذا شدا الطير فيها
نقطته أيدي الندى باللآلي
نفخ أزهرها يحيى الندامى
بشذا المسك أو بطيب الغوالي
باكرتها الندمان والطل يبكي
نسمات تمر ذات اعتلال
وقدود الأغصان ماست دلالاً
وانثنت عن رشاقة واعتدال
وظلال الكروم تغني الندامى
بالربا عن أسرة وحجال
بين ورد ونرجس عن يمين
وشقيق وسوسن عن شمال
يا نديمي هيا فقد طاب شربي
إن حالي فيه غنى عن سؤالي
وأجلّ كاسي في كف أغيد يزري
بعيون المها وجيد الغزال
لو تثني بين الغصون لقالت
ما لميال ذا القوام ومالي
إن رنا لحظه رمت حاجباه
عن قسى مقرونة بالنبال
أبدا خصره من الردف يشكو
أيطيق السقيم حمل الجبال
تخجل الورد وجنتاه فيبدو
منهما فيه حمرة الحجال
رب ساق قد نزه الشرب فيها
عن صدود وجفوة وملال
وتهادى يهز مياس قد
بغصون الرياض ليس يبالي
قرب الكاس من دراري الثنايا
فشهدنا النجوم ذات اتصال
فكان السلاف حيث جلاها
كوكب الشمس بين أيدي الهلال
وكأن الأنهار عند العطايا
الهزبر العباس عند النزال
من يضاهي جدواه وهو حفيد
لولى النعماء ذات التوالي
همم دونها السماك سموا
وعلا لم يكن لها من معالي
ومزايا قد طاب غض جناها
وسجايا أبدت حميداً لخصال
يا لها دولة تحلت بملك
قد تخلى عن شائنات الزوال
أمرت بالهدى وبالعدل قامت
ونهت عن مظالم وضلال
في معال لو تأمر الدهر أمراً
لتى طائعاً قرين امتثال
يا مليك الزمان يا نسل جد
آله في الفخار أشرف آل
لك جدان جد حظ تعالى
عن نظير في عزة وجلال
ثم جد به الملوك تباهت
إذا غدا بينهم عزيز المثال
فتعادى الأيام من هو عادي
وتوالي الذي له قد يوالي
سؤدد لا يزال دون حماه
وقع بيض الظبى وسمر العوال
أيد اللَه عز فخر حلاكم
بانتظام يدوم دون اختلال
أنا حسان مدحكم وامتداحي
بثناء يبقى بقاء الليالي
جئت أشكو إليك جور زمان
عيل فيه صبري وصبر عيالي
وإذا ما سوعدت فيه بوعد
وطلبت الإنجاز طال مطالي
بعت خيلي بالبخس ثم حميري
برخيص قد بعتها وبغالي
أترى أزمن الزمان فصمت
أذناه وليس يسمع قالي
أم أنا الجان إذ مدحت سواكم
فجزائي لديه منع النوال
تبت عن مدح غير بابك يا من
أنت ذخري وموئلي وثمالي
وتجردت عن سواك لعلى
أكتسى خلعة السنا المتلالي
وترجيت من جميل العطايا
بغلة حالها يليق بحالي
إن بدا لي ركوبها تهت عجباً
في ازدهاء وبهجة واختيال
أو بدا لي ارتباطها فاجتلاها
في مجالي الجمال زين مجالي
فتفضل وامنن وانعم على من
هو عبد من بعض بعض الموالي
وتقبل وصيفة هي بكر
ألبستها حلاك حلى الجمال
منتهى قصدها وغاية سؤلي
أن يارعي لها بعين الكمال