تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مايو 2014 08:28:08 م بواسطة karimat
0 264
واصلى الدوح يا هتوف ووافي
واصلى الدوح يا هتوف ووافي
رب وجد بين الجوانح وافي
حمت حول الحمى وأنت بمرأى
من سعاد ومسمع لا تخافي
كيف شكوى الأسى وفي الجيد طوق
وخضاب الكفين ليس بخافي
جاوبي الألف بالتغني وخلى
عنك بث الجوى لجرحى الشفاف
كم ألوفٍ تباعدت عن ألوف
وغدوا في تجنب وتجافي
حادي العيس جد بنشر خطاها
إن في نشرها لطيّ الفيافي
واحدها وحدها فحادي اشتياقي
هاجني للهيام دون اعتساف
وطوى في الطريق شقة بعدي
منذ سعيي إلى الحمى وطوافي
وإذا ما أتيت تلك الثنايا
فأدر لي عذيب ذاك السلاف
واذكرن لي العقيق اسكبه دمعاً
حيث ذكرى أطرافه أطرافي
وإن السفح فات عيني وفاقاً
لا رأت في رباه غصن خلاف
ومتى لاح ثم للعين عين
في نعيم وجنة ألفاف
فأنح بي المطي وانزل بقرب
فاتصافي بالقرب عين التصافي
واحترس من سهام طرف كحيل
فوقت من خلال ذاك الطراف
وتوق الطعان من لدن سمر
مائسات القدود والأعطاف
رب ردف يهتز ثانيَ عطف
منه ترمي بثالثات الآثافي
كيف يرجى وصال ظبي كناس
قد حماه ليث العرين الجافي
ذاك حي أمست جفون ظباه
دون ألحاظها ظبا الأسياف
فعلت بالنهى عيون مهاه
فعل ماضي السهام بالأهداف
فيه شبت ناران نار غرام
تتلظى ونار ذي الأضياف
كم ترى ثم من كماة ثقال
بكميت من الجياد الخفاف
هم ليوث الوغى حماة حماهم
ليس جفن الحسام منهم بغافي
إن يقولوا نزال قل خل عنكم
أنا جار لسيد الأشراف
كيف أخشى ضيماً ولي اليوم عون
من بني هاشم بن عبد مناف
ملك جل عن نظير وشبه
حار في وصفه ذووا الأوصاف
من يقسه بمن مضى من ملوك
قاس عقد الجمان بالأصداف
دولة فاح عرف طيب شذاها
أيدت من منزل الأعراف
دوحة أصلها تائل مجدا
وجنى فرعها جنى القطاف
نسل نجل الزهراء من أهل بيت
بين زوجين من تقى وعفاف
صفوة أخلصت سبيكة نور
أفرغوها في قالب شفاف
نسب فاخر بعنصر عز
خلقته أصالة الأسلاف
شرف بازخ وجاه منيف
ليس فيما يسمو به من منافي
سؤدد قد علا على كل فخر
ومعال جلت عن السفساف
هو فرد حوى جميع المعاني
رب فرد يغنيك عن آلاف
هو بدر الكمال عم سناه
في جميع الآفاق والأطراف
هو بر يبر من يرتجيه
هو بحر عذب المناهل صافي
كاد يحكي صلاته الغيث لولا
قطع جدوى غمامه انكشاف
لو أصابتك قطرة من نداه
لتخلصت من كفاف الكفاف
ما وفى نيل مصر يوماً بأوفى
من نوال تناله إذ يوافي
بطل سيفه السليل غضوب
ليس يرضى دون الطلا بغلاف
ليس فيه عيب سوى سمهري
ذابل أنفه حليف رعاف
ما عسير يوم الوغا بعسير
حين شنوا الغارات بالأرجاف
حل مخلاف أرضهم بخميس
ليس يوم الميعاد بالمخلاف
بين خيل تسابق الطير لكن
مالها من قوادم أو خوافي
رجال هم الأسود افتراساً
منشبات الأظفار بالأجواف
فسقاهم كاس الردى ودعاهم
أن أسيغوه صحة وعوافي
فغدوا ثم بين قتلي وجرحي
وأسارى مشدودة الأكناف
سطوة تقهر العدى وتسوِّي
بين طير العقاب والخطاف
قام بالجمع بين ذئب وشاة
مثل جمع الرجاء والإسعاف
في حماه يرعى الجوار عموماً
ويخص النزيل بالأتحاف
حرم آمن لمن حل فيه
حيث خيف المقام بالأخياف
أيد اللَه بيته وحماه
إذ حمى بيته من الإجحاف
يا مليكاً به الضعاف تقوى
إذ على الأقوياء حمل الضعاف
هاك مني خريدة بنت فكر
بهرت في منصة وزفاف
قلدتها حلاك عقد لآل
زان تنظيمه سلوك القوافي
حرست في سماء حسن سناها
بشهاب يرمي ذوي الاختطاف
فاحظ من وصلها بفض ختام
وتناول رضابها بارتشاف