تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مايو 2014 08:30:08 م بواسطة karimat
0 281
أزار الحيا دوح الرياض وقد حيا
أزار الحيا دوح الرياض وقد حيا
فأصبح قطر الأرض من قطره حيا
أم الفلك الفياض فاض على الفضا
بنور ونوار فأشرقت الدنيا
أم البر إبراهيم قد ماج بحره
فأولى الورى فيضاً ووالى الثرى ريا
أمير لقد أدى الإمارة حقها
وقام بأعباء المروءة للعليا
ولو أنها استثنت من العالم امرأ
يعم الورى نفعاً لخصته بالثنيا
فهيء لنا الأسباب يا صاح وانزلن
بحي معاليه وهيا بنا هيا
فرب حمى أن حمت حول جنابه
حمدت مقاماً أو شكرت له سعيا
نوال إذا ما أجدب الناس جادهم
بغيث وغوث تستطاب به السقيا
وجد ترى شمس الضحى دونه سنا
عبير شذاه فاق عود الكباريا
وفخر به قد قلد الدهر جيده
إذ حل بالأكوان كان لها حليا
وحيث أراني في الكرى قد قصدته
ففزت بما أرجو من الرتبة العليا
تيممته أرجوه في حال يقظتي
وما ضر إبراهيم لو صدق الرؤيا
سلام عليه طيب مسك ختامه
يزيدك نشراً كلما زدته طيا