تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مايو 2014 09:56:08 م بواسطة karimat
0 244
أنجوم السعود لاحت
أنجوم السعود لاحت أم هل
أسعفتنا المنى بحظ أمهل
أم سنا الكاس ضأفي كف ساق
قام يسعى بخندريس مسلسل
أم غصون الربا تباهت وأبدت
معصماً زانه سوار الجدول
أم غد الكون يزدهي بعزيز
حسن الاسم والمسمى الأجمل
مفرد لو تصور الوهم معنى
منه كان التصديق فيه يعقل
هو نور وكل نور مضيء
حيث يجلى جنح الظلام المسبل
جاء في الدهر آخر الدور لكن
شكله في القياس شكل أول
وقضاياه بين حمل ووضع
أنتجت كل ماله قد أمل
قام في حومة البراعة يسطو
بظبا من يراعة أو مقول
وتحلى بمنطق هو فرد
فيه كالجزء قسمة لا يقبل
رب لفظ حوى كثير معان
كان تفصيلها بقول مجمل
وهو في حلبة الفخار مجلى
من جرى في مداه شأوا فسكل
ولديه مقدم الفضل تالي
وعليه الكمال وضعاً يحمل
وله في الكرام سهم المعلى
حيثما سهم من عداه المسبل
ما لأيديه من الحقيقة شبه
إذ مجاز النوال فيها مرسل
إن يكن بابه كثير ازدحام
فكذا شأن ورد عذب المنهل
همم قد سمت سمو الثريا
وعلى دونها السماك الأعزل
فاهما ما يفوق في كل فن
وهو شاف جوابه إذ يسأل
علل الصرف في الضرورة تلفى
كيف ذو الصحة اختيارً يعتل
حد ماهيتي برسمك يغدو
ليس في منعه لشان مدخل
هاك مني وصيفة بنت فكر
تستميل النهى بطرف أكحل
ودت الآن لو بمرآك تحظى
وتمنى إيجابها أن تقبل
ألبتسها حلاك حلة حسن
دونها سندس وخز مخمل
ولقد زان جيدها منكسمط
من تحلى بمثله أن يعطل
أنا في الناس حرفتي نظم در
من سنا عقده الدراري تخجل
قال لي البدر إذا بدا يتزاهى
بكمال وصفته مذ أقبل
خل وصف الكمال عني وأرخ
خازن الداوري أمير أكمل