تاريخ الاضافة
الأحد، 25 مايو 2014 09:57:58 م بواسطة karimat
0 246
في مثل إسعاد الطالع الفلكي
في مثل إسعاد الطالع الفلكي
يا نفس إن تبتغي نيل المنى فلك
قد أصبح الكون يزهو في حلى وسنا
إبريزها لسواه غير منسبك
والحظ وافى لنا يختال في حلل
لها طراز المعالي باهر الحبك
والزهر يبسم إذ عين الغمام بكت
على دم لابنة العنقود منسفك
والطير تشدو على عيدانها طربا
لقهقهات قناني الراح في الضحك
والدهر ساعد والأيام قد سمحت
وفك كف الأماني عروة اللبك
بسيد ماله في الناس من شبه
هل حاز في الدهر إنسان حلى ملك
أخلاقه الغر في جيد الزمان بدت
كلؤلؤ في نظام العقد منسلك
بهمة لا تسامى أوجهاً همم
شتان بين سماك النجم والسمك
آراؤه الشمس لكن لا مغيب لها
ومن سنا ضوئها تجلى دجى الحلك
في بابه لذوي الحاجات مزدحم
إذ قل إمكان ورد دون معترك
ما تشتري بالثنا منه مكارمه
إلا وكان نداه ضامن الدرك
من سادة نشا وافى حجر مفخرة
خصوا بعنصر مجد غير متشرك
غصون فضل بهم قد نيط من ثمر
كفرعهم بنجيب الأصل مشتبك
هم الكواكب إلا أنهم قربوا
ومدحهم مذهبي إذ حبهم نسكي
إذا استغاث بهم من صيد في شرك
من المكاره نجوه من الشرك
حازوا طريف العلى كسباً وتالدها
توارثوه عن الآباء في الترك
قوم بديهتهم تحكي رويتهم
وذهنم ليس في خطب بمرتبك
لا سيما ناظر الشورى الذي وهبت
جدواه قدماً لنا مضروبة السلك
من صال في حومة التبيان منتضياً
عضب اليراع وعضب القول والحرك
وهو الذي لم يزل يرقى على درج
تكون منها العدى في أسفل الدرك
وإذ أتت تتجلى بشرى نظارته
أرخت هذا أمير المجلس الملكي