تاريخ الاضافة
الخميس، 8 مارس 2007 09:21:00 ص بواسطة سيف الدين العثمان
1 1962
طيفُ الخيالِ منَ النيابتينِ سرى
طيفُ الخيالِ منَ النيابتينِ سرى
إلى الحجازِ فوافى مضجعي سحرا
سرى على بعدِ دارينا ينمُّ بهِ
روحُ النسيمِ فيهدي منهلاً عطرا
فكمْ وكمْ جازَ منْ سهلٍ ومنْ جبلٍ
و منْ وعورٍ إلى أمِّ القرى وقرى
أفديهِ منْ زائرٍ ما زارني أبداً
و ذاكرٍ ما نسى ودي ولا ذكرا
وحاضرٍ نصبَ عيني وهوَ مبتعدٌ
عني فما غابَ عنْ عيني ولا حضرا
ليتَ الأراكَ التي مرَّ النسيمُ بها
تدري بشكواى َ بلْ ليتَ النسيمُ جرى
ما صبرُ صبٍ لهُ في كلِّ جارحة ٍ
جرحٌ أعادَ عليهِ صبرهُ صبرا
و طالما هاجتِ الشكوى لهُ شجناً
فذكرتهُزماناًمرَّفادكرا
منْ لي بطفلينِ منْ خلفي كأنهما
زغبُ القطا إذ عدمنَ الماءَ والشجرا
فارقتُ ريحانتي قلبي وما رضيتْ
نفسي الفراقَ ولا اخترتُ النوى بطرا
و لمْيكونا حبيبينِافتقدتهما
في غربتي بلْ فقدتُ السمعَ والبصرا
هماوديعة ً منْ يرعى ودائعهُ
و منْ يرى وهو دانى القربِ ليسَ يرى
في ذمة ِ اللهِ محفوظانِ أسألهُ
يكفيهما المكرَ والمكروهَ والضررا
يا قطعة ً منْ فؤادي إنْ عتبتَ فما
جفاكَ والدكَ النائي ولا هجرا
و إنماهيأحكامٌمقدرة ٌ
موصولة ٌ بقضاءٍ سابقٍ قدرا
لا كانتِ الريحُ أنْ تبدي لنا خبراً
منَ المحبينَ أو تهدي لهمْ خبرا
حسبي منَ الوجدِ أني ما ذكرتهمُ
إلاَّ تكفكفَ ماءُ العينِ وانحدرا
رحلتُ عنهمْ غداة َ البينِ منْ برعٍ
و في الحشا لهبُ النيرانِ مستعرا
و سرتُ والشوقُ يطويني وينشرني
موصلاً بهجير بين سرى
حتى انتهيتُ إلى الميقاتِ في زمرٍ
منْ وفدِ مكة َ يا طوبى لها زمرا
ثمَّ اغتسلنا وأحرمنا وسارَ بنا
حادى المطى ِّ يخوضُ الهولَ والخطرا
و لمْ أزلْ رافعاً صوتي بتلبيتي
معَالملبينَممنْحجَّ واعتمرا
حتى أناختْ مطايانابذيكرمٍ
لكلِّ وفدٍلديهِ زلفة ًو قرى
منْ ريفِ رأفة ِ ربِّ الحجرِ والحجرَ
ال ميمونِ لما وصلنا الحجرَ والحجرا
طفناالقدومَ وصلينا لندركَ ما
رمنا وجئنا بركنِ السعيِ إنْ شكرا
ثمَّ اطمأنَّ بنا التعريفُ بعد اذاٍ
في موقفٍ جمعَ الساداتِ والكبرا
و في المفيضينَ عدنا حينَ تمَّ لهمْ
رمى ُ الجمارِ وهاجَ النفرُ منْ نفرا
حجوا وراحوا يزورونَ ابنَ آمنة ٍ
وعدتُ في الفرقة ِ الجافينَ منتظرا
عسى لطائفُ رب يأن تبلغني قبراًيقرُّبعينيرايهُنظرا
قبرا بطيبة َ يسمو نورهُ صعداً
فيخجلُ النيرينِ الشمسَ والقمرا
حيثُ الكراماتِ والآياتِ ظاهرة ً
لمنْ حوى الفخرَ تعظيماً ومفتخرا
و حيثُ مهبطُ جبريلٍ ومصعده
يتلوعلى أحمدَ الآياتِ والسورا
فردُ الجلالة ِ فردُ الجودِ مكرمة
ً فردُ الوجودِ عنِ الأشباهِ والنظرا
أعلى العلا في العلا قدراً وأمنعهم
داراً وجاراً واسمى ً في السماءِ ذرى
سرُّ السرارة ِ لبُّ اللبِّ منتخبٌ
منْ هاشمٍ خيرُ مدفون بخيرِ ثرى
هداية ُ اللهِ في الدنيا وصفوتهُ
فيها وخيرتهُ ممن ذرا وبرا
إذكانَ في الكونِ موجوداً وآدمُ في
ماءٍ وطينٍ حماءٍ لمْ يكنْ بشرا
نبوة ٌ قبل َ خلق ِ الخلق ِ سابقة
ٌ إنَّ الإمامَ أمامٌ والوراءُ ورا
السهلة ُالسمحة ُ الغراءُملتهُ
و آله ُ الطيبونَالسادة ُالغررا
أتى وأمتهُ العمياءُ قدْ حملتْ
إصراً فخففَ أثقالاً وحلَّ عرا
على شفا جرفٍهارٍفأنقذها
لما أقالَ بحسنِ البشرِ منْ عثرا
و قامَ يتلو منَ التنزيلِ معجزة
ً تمحو الأناجيلَ والتوراة َ والزبرا
ديناًقويماًأحلَّ الطيباتِ لنا
لا دينَ منْ سيبَ الأنعامَ أو بحرا
و حرمَ الدمَ والميتاتِ محكمهُ
و ماأهلَّلغيرِ اللهِ أوْ نذرا
يكفيكَ أنَّ الفتى المكى َّ طلعته
في ظلمة ِ الشركِ بدراً ساطعاً ظهرا
فقلْ لمنْ لمْ يحطْ علماً برفعتهِ
على النبيينَ سلْ منْ قدْ قرا ودرا
يس فيهِ وطس امتداحُ علاً
و الطورُ والنورُ والفرقانِ والشعرا
كمْ عاندتهُ قريشٌ وهي عالمة
ٌ بأنهُ خيرُ منْ فوقَ الثرى بشرا
و كمْ رعى بالتعني حقَّ حرمتهم
متابعاً فيهمُ التحذيرَ والنذرا
يلقى المسيئينَ بالحسنى كعادتهِ
و يوسعُ المذنبينَ العفوَ مقتدرا
لما غدا واعظاً صموا فخاطبهمْ
بالسيفِ بأساً فلبوا السيفَ إذ شهرا
و سن غاراتهِ في كلِّ ناحية
ٍ و قامَ للهِ والإسلامِ منتصرا
بفتية ٍ منْ قريشِ الأبطحينِ ومنْ
أبناءِ قيلة َ أهلِ الدار أسدِ شرا
قوماٌ أقاموا حدودَ اللهِ وابتدروا
ظلَّ السيوفِ ليعطوا أجرَ منْ صبرا
و أخلصوا دينهمْ للهِ واعتصموا
باللهِو امتثلوا للهِما أمرا
باعوا نفائسهمْ منهُ وأنفسهم
بجنة ِ الخلدِ بيعاً رابحاً فشرى
و دمرواكلَّباغٍعزَّ جانبهُ
بالسيفِ حتى استباحوا البدو والحضرا
محبة ٌلنبيٍّبينَأظهرهمْ
غدا بهِ الدينُ في الآفاقِ مشتهرا
مباركُ الوجهِ يستسقى الغمامُ بهِ
غوثُ الأراملِ والأيتامِ والفقرا
كهفُ المرجينَ كنزُ السائلينَ إذا
غبرُ السنينَ كمتْ أنوارها المطرا
يا رحمة َ اللهِ حتى روحهُ أبداً
عنى وظلى وبيتى حيثما قبرا
هدية ً منْ أسيرِ الذنبِ مرتجياً
أنْ يطلقَ اللهُ بالغفرانِ منْ أسرا
إليكَ يا صاحبَ الجاهِ العريضِ رمتْ
بيَ الأمانيُّ والباعُ الذي قصرا
مستعدياً منْ زمانٍ لا نصيرَ بهِ
يرجى سواكَ ولا ملجا ولا وزرا
أرجو السعادة َ في الدارينِ جائزة
ً لأحرفٍ فيكَ مني تشبهُ الدررا
فاعطفْ حنانا على عبدِ الرحيمِ ومنْ
يليهِ باللطفِ حتى يبلغَ الوطرا
فأنتَ مالي ومأمولي ومعتمدي
و حجتي يومَ ألقى اللهُ معتذرا
لعلَّ ظلَّ لواءِالحمدِيشملني
معَ الحبيبِ إذا النارُ ارتمتْ شررا
مني عليكَ تحياتٌ مباركة ٌ
تنمو فتستغرقُ الآصالَ والبكرا
مالاحَ زهرُ الرياضِ الخضرِ الغر مبتسماً
أو عانقَ الريحُ غصناً مائساً خضرا
تخصُّ أرواحَ قومٍ هاجروا معهُ
و التابعينَ ومنْ آوى ومنْ نصرا
موصولة ٌ بسلام ِ الله ِ دائمة
ٌ ما البرقُ منْ علوياتِ الحجازِ سرى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد الرحيم البرعيغير مصنف☆ شعراء العصر المملوكي1962