تاريخ الاضافة
الخميس، 8 مارس 2007 09:54:53 ص بواسطة سيف الدين العثمان
0 645
أَحنّ إلى نجدٍ وإِن هبَّت الصَّبا
أَحنّ إلى نجدٍ وإِن هبَّت الصَّبا
وأَصبوا إلى شرخِ الشبيبة ِ والصَّبا
وقلبي إلى الحي الجلاحيّ لم يزل
مشوقاً على ماء العُذُيب معذّبا
واغيدُ براق الثنيّات واضحٌ
أبي القلب عن حبِّيهِ أن يتقلَّبا
له شَعَرٌ ما اهتزَّ إِلا تثعبنت
ذوائبهُ، والصُّدغ إلاتعقربا
وكم ليلة ٍ قد بِتُّ أُسقى بكفِّهِ
على وجهه، نادمتُ بدراً وكوكباً
حكت فَمَهُ طعماً وريحاً ، وخدَّه
، إذا مزجوها، رقَّة ً ونلُّهبا
وهل ليلة ٌ أَمسَى لميعاد وصلِه
مُسَيلِمة ً ، إِلاَّ وأصبحتُ أشْعَبا
وقائلة ٍ لي أصبحت لاهياً
بزُخرُفِ دنيا كُلّما رُمْتُهُ أَبى
لعمرُكَ ، ما شرخ الشبيبة ِ راجعٌ
إذا ما تولّى العمرُ عنكَ وجنّباً
وللشيب شعرات تدلُّ على الفنا
إذا ابتسمت في عارض المرء قطّبا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عرقلة الكلبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي645