تاريخ الاضافة
الخميس، 8 مارس 2007 01:32:14 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 542
حتى متى لا يبرحُ التبرحُ
حتى متى لا يبرحُ التبرحُ
وإِلامَ أَكُتمُ والسَّقامُ يبوحُ
لا شرحُ كتبِ أحبتي يأتي ولا
صدري بغير حديثهمْ مشروحُ
يا برقُ حيِّ الغوطتين وسقها
مطراً حكاه دمعيَ المسفوحُ
كيف الحياة ُ لمستهامٍ جسمُهُ
في بعلبكَّ، وفي دمشقَ الروحُ
ظبيٌ بها، لم يرعَ إلاَّ مهجتي
والظبيُ ما مرعاه إِلا الشيحُ
تشتاقه عيني ،ويبكـيها دماً
والقلبُ، وهو بصده مجروحُ
متعطِّفُ الصُّدغينِ وهو محبَّبٌ
متمرِّضُ العينين وهو صحيح
لي من ثناياه العذابِ وريقهِ
أبداً ،صباحٌ واضحٌ وصَبُوحُ
ويحَ العوذلِ هل يغشي نورهُ
أَبصارَهم ، أَم كيف يخفى يُوحُ
لاموا، وقد نظروا ملاحة َ وجههِ
واللومُ في الوجه المليحِ قبيح
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عرقلة الكلبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي542