تاريخ الاضافة
الخميس، 8 مارس 2007 01:36:34 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 584
لِمَنِ حلّة ٌ ما بين بُصرى وصَرْخَدِ
لِمَنِ حلّة ٌ ما بين بُصرى وصَرْخَدِ
تروح بها خيل الجلاح وتغتدي
ونارٌ بقلبي مثلها لأهيلها
تُشَبُّ لضيفٍ متهمٍ ولُمْنجِدِ
وممشوقة ٍ رقّتْ ودقتْ شمائلاً
إلى أن تساوى جِلدُها وتجلدي
من الخفراتِ البيضِ تُغنيِ لحاظها
عن المُرْهَفَاتِ البيضِ في كل مَشْهَدٍ
حجازية ُ الأجفانِ والخصرِ والحشا
شآميّة الأَردافِ والنَّهد واليَد
إذا ابتسمت فالدُّرُّ عقدُ منضّدٌ
وإن حدّثت فالدرُّ غير منضدِ
وألمى كمثل البدر جيوبهُ
على خوطِ البانة ِ المتأوِّدِ
له مقلة ٌ سكرى بغير مدامة
ٍ ولي مقلة ٌ شكرْى بدمعٍ مَورَدِ
رعى الله يوماً ظلَّ في ظلَّ أيكة
ٍ نديمي عرى زهر الرياضِ ومنشدي
وكأساً سقانيها كِقنْديل بيعة
ٍ بها وبه في ظلمة ِ الليلِ نهتدي
متعقة ً من قبلِ شيثٍ وآدمٍ
محلَّلة ً من قبل عيسى وأَحمدِ
صفت كدموعي حين صدَّ مديرها
ورقّت كَدِيني حين أَوفى بموِعدِ
وفي الشيب لي عن لاعج الحبّ شاغلٌ
وقد كنت لولا الشيبُ طلاعَ أنجدِ
رمى شعري بعد السواد بأبيضٍ
وحَظي من بعد البياضِ بأسوَدِ
فلا وجدَ إلا ما وجدتُ من الأسى
ولا حمد إلا للأمير محّمدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عرقلة الكلبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي584