تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مايو 2014 09:12:36 م بواسطة حمد الحجري
0 183
أقف المطية إن وصلت إلى منى
أقف المطية إن وصلت إلى منى
ومن المحصب فانتشق ريح المنى
وإذا بلغت الحى حى ظباءه
واقم شعائر حبهم في المنحنى
واشرح لهم وجدى وما لاقيته
من بعد ان رحلوا وما فعل الضنى
فهناك لي ارب إذا ما نلته
لغفرت للدهر المبدد ما جنى
أواه لو سمح الزمان بنظرة
لمهفهف مثل الغزال اذارنا
ظبى ولكنّ الأسود تهابه
بدربه قلب البرية في عنا
عجباله حرق الفؤاد وقد غدا
سكناله هلا أعز المسكنا
يا قاتلي هلا رثيت لمغرم
أضحى من الهجران ينتظر الفنا
صب غدا لولا التكلم لم يرى
والجسم منه في المحبة أو هنا
دنف يغار من النسيم إذا سرى
ويغار من غصن الرياض إذا انثنى
مضنى له في الحب أكبر لوعة
لم يدر في شرع الهوى ما قد جنى
كم ليلة قد بات في شرك الهوى
لم يلق فيها للتخلص موطنا
إني استجرت من الهوى بمحمد
ومن استجار به ينال المأمنا
خير الأنام المصطفى الهادى الذي
قد جاء للدين القويم مبينا
فأباد دين المشركين بسيفه
وتلالنا دين الإله وبينا
الطاهر الأصل البليغ الفصل ذو ال
فضل الذي من يرجه نال الغنى
من كلم المولى وشاهد وجهه
وعلا الطباق وفاز فيها بالمنى
كم معجزات قد بدت نارا على
علم وكم فضل بدا منه لنا
خمدت بميلاد له نار المجو
سِ وغاض ماء العين وانشق البنا
وتباشرت كل الوحوش بأن أتى
خير البرية وأزدهى أفق الهنا
خضعت له شم الأنوف وفصلت
صم الحصافى كفه جمل الثنا
ماذا أقول وقد أتى في مدحه
نص الكتاب من الإله مبينا
يا سيد الرسل الكرام ومن له
ولعزمه خضع الهزبر وأذعنا
هذا عبيدك قد توسل خاضعا
ليفوز من روض القبول بالاجتنا
يرجو التجاوز عن عظيم ذنوبه
وجلأ ما حاز الفؤاد من العنا
وعليك ألف تحية ما أشرقت
شمس وما وجه لربك قد عنى
والآل والأصحاب ما شاد شدا
أقف المطية إن وصلت إلى منى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حمدي النشارمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث183