تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مايو 2014 09:16:57 م بواسطة حمد الحجري
0 224
رضاك فمالى عن هواك بديل
رضاك فمالى عن هواك بديل
وعطفا على صب إليك يميل
ويا قمرى فاجعل صنيعك في الهوى
جميلا لأهليه فأنت جميل
إذا أنت لم تسعف محبك باللقا
فليس إلى حسن الحياة سبيل
ومالك لم تمنن علىّ بنظرة
لتشفى سقام القلب فهو عليل
فلا وصل من يهوى الحسان محرم
ولا أنت يا روح الجمال بخيل
وقد علم الواشون كنه صبابتي
إليك فلم ينكر على عّذول
ولو كنت ممن يتقى من وصاله
لوافاك قال للوشاة وقيل
ومالى شفيع غير حسنك انه
بنيل اللقا ان عز منك كفيل
كفى شجنا ما بي إليك من الجوى
فقد صح وجدى والفؤاد عليل
إذا ما اكفهرت ظلمة الليل جددت
غرامي وليل العاشقين طويل
فأمسى كما شاء الهوى فيك مغرما
جريح بأسياف اللحاظ قتيل
إلى ان أرى ضؤ الصباح وماله
سوى وجه حمدى في الانام مثيل
فتى يستمد الفضل منه معارفا
يجود بها فكر لديه نبيل
وتخشى خطوب الدهر آراءه التي
تذيب فرند السيف وهو صقيل
ويخجل منه الغيث يوم نواله
فكلتا يديه في المكارم نيل
تسامى له المجد الاثيل وحبذا
له حسب في الخافقين أصيل
رعى الله هاتيك المعالي فكم لها
مقام لدى أهل الكمال جليل
وبشراك يا أوقاف مصر بناظر
نصيبك في الاصلاح منه جزيل
تولى مهمات الأمور بفكرة
عليها وان طال الثناء قليل
وارقاك في أفق الفلاح فأشرقت
عليك نجوم مال لهن أفول
وتلك بحمد الله فيك مآثر
شهود على حزم الأمير عدول
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حمدي النشارمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث224