تاريخ الاضافة
الخميس، 8 مارس 2007 01:45:38 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 691
أما لي على الأحباب يا سعدُ مسعدُ
أما لي على الأحباب يا سعدُ مسعدُ
ولا منجدٌ لمّا أغاروا وأنجدوا
عذرت العذارى في صدودي ولم أَقل
خليليَّ لْم حظي من البيض أَسودُ
ولا عجبٌ للشيخ إن أَلِفَ القَلِـى
وقد كان هذا رسمهُ وهو أمردُ
وأسمرُ كالخطيِّ لوناً ولينة
ً يكاد يُحَلُّ الخَصْرُ منهُ ويُعقدُ
تقلَّد بالعضب الحسام ومادرى
بأَنَّ دمي من قلبه يتقلّـدُ
ووجنته واللحظ وردٌ ونرجسٌ
وفي فمه خمرٌ ودرٌّ منضِّد
وكم شاعرٍ أَودت ثعابينُ شعره
إذا ما بدا منهنَّ سبطٌ وأجعدُ
سباني كما يسبي الأميرُ عداتهُ
فتى الملك المنصورِ والخيل تُرعَدُ
أَناصِرَ دين الله ، لا زلت ناصري
وعزم حكاهُ المشرفُّي المهَّندُ
تجودُ السحابُ الغُرُّ قطراً إِذا همت
وما جوده إلاّ لجينٌ وعسجدُ
على بيتِ شعرٍ ،بيتُ مالٍ عطاؤه
إِلى أَن خلا منه طريفٌ ومُتلدُ
هو البدرُ للسادي بكل تنوفة ٍ
إليه، إذا ما طال ليلٌ وفدفدُ
فصيحٌ إِذا قال ، ابن عباس عبده
ويبرد من عِيٍّ لديهِ المُبَرِّدُ
وملكٌ له بحران ، عِلمٌ ونائلٌ
يفيض بذا صدرٌ،وتهمي بذا يدُ
وناران للحرب العوانِ وللقرى
غدت كلُّ نارٍ منهما تتوقَّـدُ
هو القيلُ وابنُ القيلِ والمعشر الألى
إذا غاب منهم سيِّدٌ قام سيِّدُ
غيوثٌ إذا جادوا ليوثٌ إذا اسطوا
لهم نائلٌ جمٌّ ومجدٌ مشيِّدُ
على زمنٍ فيه الأَديب مُطهَّدُ
لئنْ جلَّ حسَّان بمدحِ محمدٍ
فها أَنا حَسَّانٌ وأَنت مُحَمَّدُ
وإِنّي لفي قومي كريمٌ مُسَوَّدٌ
وكل عدوٍّ لي لئيم مسوِّدُ
أصخ أيّها المولى إليَّ ولا تقلْ
مضى ذلك الفضل الذي كان يعهدُ
فلو كان هذا الشعر قدماً، رواه في
أُميَّة َ حمادٌ وغنّاه مَعْبَدُ
على أَنه مازال في كل بَلْدة
ٍ يغنَّى به عند الملوك وينشدُ
فلا ملكٌ يرجى سواك ويتقى
ولا شاعر يُهوى سوايَ ويُحْمَدِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عرقلة الكلبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي691