تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مايو 2014 09:22:31 م بواسطة حمد الحجري
0 213
كفى بضنى جسمى من الوجد ما جرى
كفى بضنى جسمى من الوجد ما جرى
ومن دمع عيني في الصبابة ما جرى
ويا قلب لا ترج اصطبارا على الهوى
فأني لقلب الصب ان يتصبرا
أطل ذكر من تهوى على كل حالة
عسى تنفع الذكرى محبا تذكرا
ودع عنك إغراء العذول فانه
أراد بنا شرا وحقك مضمرا
متى صدق الواشون في نصح عاشق
محب وشأن الحران يتبصرا
وانى رفعت اليوم منه شكايتي
لقاضي الهوى العذري حتى يعزرا
رماني بسلوان وما كان صادقا
وغق في دعواه قولا مزورا
وقال محا بالشطب ذكرى حبيبه
و اشهد فيما يدعى سنة الكرى
ولما درى قاضي الهوى قول عاذلي
وكاد على الحكم أن يتقررا
دعاني لانفي تهمتي عن محبتي
وأرسل لي داعى الصبابة محضرا
فقمت ولى أقوى البراهين ان لي
فؤاد على لقيا الحبيب تفطرا
وقلت اختصمت النوم ان كان شاهدا
فقد ضل في تلك الشهادة وافترى
وما هو إلا من عداتي لأنه
أطال التجافي عن عيوني وأكثرا
ولي شاهدا عدل دموع غزيرة
ونار لظاها في الفؤاد تسعرا
ولما بدا تحقيق حالي وأشرقت
نتيجة صدقي عند خصمي تحيرا
وقرر قاضي الحب اني متيم
حليف غرام بل دمعي به الثرى
وأثبت لي حق الهوى بيد انه
احال على سهدى معاقبة الكرى
فلله نشر العدل من طى حكمة
ولولا سليم مازها العدل في الورى
أمير أبي الرحمن الا ارتقاءه
على درج العليا إلى أرفع الذرى
واقسم هذا الدهر والدهر عبده
بأن العلا لولاه ما كان أثمرا
كأن العلا ألقى اليه زمامه
يصرفه في الخافقين كما يرى
فلله أوصاف لديه كريمة
ينظمها الإجلال در أو جواهر
شمائل مجد يا رعى الله حسنها
فقد فاح نفح الند منها معطرا
وآيات عرفان كما شاء فكره
تجلى بها بدر المعارف مزهرا
له همة كالسيف وهو مهند
وعزم غدا يعنو له أسد الشرى
هو الملجأ الاسمى فمن أم بابه
ينال على الأيام نصرا مؤزرا
فكم بمساعي الخير كلل قاصدا
فأعجز منه الوصف حين تشكرا
أمولاى جد لي بالقبول فانه
خلاصة آمالي وغيرك لا أرى
عسى فرج يشفى فؤادي من العنا
فدهري لجفني بالنوائب أسهرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حمدي النشارمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث213