تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مايو 2014 09:27:10 م بواسطة حمد الحجري
0 189
أيا نفس ما هذا الخمول الذي أرى
أيا نفس ما هذا الخمول الذي أرى
لقد طال فكرى عنده وتحيرا
رضيت بأمر ليس ترضاه همة
وأفنيت طول العمر فيه تصبرا
واغمدت سيف العزم عن طلب العلا
ولم تجزعي يا نفس من هول ما جرى
وأي حياة للفتى في مذلة
أرى الموت أولى من بقاها وأجدرا
وما خلق الانسان الا لسعيه
عسى عود هذا السعى يصبح أخضرا
كفى بك يا نفس الخمول الذي مضى
فجدى فكم جد افادوا واثمرا
ودونك أبواب المساعي بهمة
تصادف عند الله نصرا مؤزرا
ولست بحمدالله نفسا جهولة
ولكن ألا حظ يباع فيشترى
فعندك الاستعداد فيه كفاءة
لنيل المنى ان كان أمرا مقدّرا
صرفت ليالي العمر في العلم جاهدا
وأفنيت أيامي عليه مشمرا
وهذا زمان العدل للناس قد بدا
وأمسى به نجم السعادة مزهرا
وقد دلني حظى على من ينيلني
مرادي من الدنيا حنوا فيؤجرا
وقالت لي الآمال ان رمت ان ترد
من السعد والبشرى بحارا وأنهرا
عليك فقدّم للمدير عريضة
فان علاه ليس يخفى على الورى
مدير عموم الملح ذى الجد هو كر
ومن حاز حظا في المكارم أوفرا
فقلت نعم هذا طبيب شكايتي
دوائي لدى علياه أضحى مدبرا
وجئتك أشكو الحال والحال ظاهر
وأقبلت بالشكوى إليك مسطرا
فاني فتى قد أخرتني معارفي
فأصبحت عن قدر الجهول مؤخرا
وقد عينوا لي منذ تسعة أشهر
وظيفة وزان فلن أتكبرا
وقلت لعل الله يصلح حالتي
فذا مصلح والفال جاء مبشرا
وراعيت وجه الله في كل حالة
ولم اقترف ذنبا يعاب ولا افترا
ولا أحد يشكو من الوزن ناقصا
وكلهمو للحب أصبح مظهرا
وما جنحت نفسي إلى صنع ريبة
أشين بها عرضا لدى مطهرا
ولي رؤساء يعرفون استقامتي
وكل يرى هذا لديه مقررا
ولست فخورا بالصفات وانما
أروم التفاتا منك لي حسبما ترى
وان لم أنل حظي وأنت مديرنا
ففي أي وقت غير ذا يحمد السرى
وها قصتي سيقت إليك وانها
على أمل الاقبال غير ذا يحمد السرى
فحقق رجائي والتفت لي بنظرة
عسى بالترقى ان أفوز واجبرا
ومثلك من يرجى لدع كريهة
ونصر ضعيف القلب ذاب تحسرا
قصدتك مدفوعا بهمتك التي
من الشمس قد أضحت ارق واشهرا
وحبك للانصاف قوى عزيمتي
وان كان اقدام عليك أو اجترا
وغاية آمالي نوال وظيفة
يكون بها أمر المعاش ميسرا
وفي هذه الأيام تبدو وظائف
أراك بها أدرى يقينا وأخيرا
فان شئت ان تغنم ثوابي فرقني
لا هني بقصدي داعيا متشكرا
ولا تتركني في الخمالة بعدما
عرضت على علياك حالي مكررا
ومن قصد الأحرار نال مرامه
وأنت كريم النفس طبعا ومخبرا
وأيسر من تحريك كفك مقصدي
ولا زلت في العليا مرتفع الذرى
ودمت بما تهوى من السعد فائزا
ودام ثنائي فيك مسكا معطرا
وبمهجتي من لا أصرح باسمه
خوفا عليه من العذول ولومه
وافى وقد نشر الدجى أعلامه
يسعى على كيد الحسود ورغمه
فلثمته بفم التقى في خده
حتى شفيت هوى الفؤاد بلثمه
وشربت بفم التقى في خده
ولمست أغلى سندس من جسمه
وجرى الحديث ونحن في برد الصفا
فحشوت سمعي لؤلؤا من نظمه
وشممت من أردانه مسكا غدت
تحيى قلوب العاشقين بشمه
حتى بدا فلق الصباح كأنه
آيات أحمد في علاه وعلمه
مولى حوى في الفضل اسمى رتبة
وعلا على الأفلاك طالع نجمه
سهم على أفق العلوم قد ارتقى
وهدى إلى طرق الرشاد بحزمه
ينعت بروض ذكائه ازهاره
والشعر أصبح تحت طاعة حكمه
لوشامة قس الفصاحة لا كتسى
خجلا وما حاز العلا في قومه
أما المعالي فهو بيت قصيدها
والاسد تخشى من مهند عزمه
مولاى يا كهف الرجاء ومن غدا
يجلو ظلام المشكلات بفهمه
يا من تفرّد في حلاوة لفظه
وسنا معاليه وبهجة وسمه
دم في حما حفظ الاله ممتعا
يا من يفوق البدر ليلة تمه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حمدي النشارمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث189