تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مايو 2014 09:45:58 م بواسطة حمد الحجري
0 201
دع عنك ذكر العاشق المتشوف
دع عنك ذكر العاشق المتشوف
ودع التغزل في القوام الأهيف
واحذر تباريح الغرام فانها
تضنى فؤاد المستهام المدنف
واجل الهموم بمدح آصف من سما
في عزمه حدّ الحسام المرهف
هو عزة البيك المحافظ ذى العلا
رب السعادة والمقام الأشرف
روض به زهر المعارف يانع
وسماء فضل كللت بالزخرف
ذو فكرة هي في الحقيقة جنة
تبدى ثمار ذكائها المتألف
آدابه الغرا ورق خلقه
قد أعجزت في المدح وصف الوصف
العدل من آياته والفصل من
حسناته والفضل ليس بمختفى
سامى ذرى العلياء حتى انه
لو قيل ذا بدر السما لم ينصف
أحيى المعارف في الورى حبالها
رغما من اللاحى أو المستنكف
بشراك يا دمياط فابتهجي به
وتبسمي بفم الهنا وتشرفي
وبعزة لبيك الوكيل محمد
روض الندى للمقتنى والمقتفي
وصفي الذي وصفي لكامل مجده
لو قيل فيه الشعر درا لم يفى
أدب يفوق على النسيم لطافة
وعلا به قلب المعنى يشتفى
لا زال بدر البشر يزهو رونقا
بعلاهما في بهجة تسمو وفى
برعاية المولى الخديوي من غدا
حصنا لأ من اللاجئ المتخوّف
توفيق باشا من غدت في ملكة
سرج العلوم منيرة لا تنطفى
ملك لراحة قاصديه راحة
ولضدّه حدّ الحسام المشرفي
فأدمه يارب الأنام ممتعا
برياض مجد في البرية أشرف
وأدم له أنجاله ورجاله
متمتعين بصفو دهر مسعف
واحفظ محافظنا الجيل فانه
أبدى بدور العلم للمتشوّف
وبه لهذا الامتحان مسرة
وبشائر للثغر أضحت تصطفى
والسعد قد نادى لذاك مؤرخا
كملت لطائف الامتحان بآصف
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حمدي النشارمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث201