تاريخ الاضافة
الأربعاء، 28 مايو 2014 09:47:53 م بواسطة حمد الحجري
0 205
ألا بشرى فأوقات التهاني
ألا بشرى فأوقات التهاني
زها في جيدها عقد الأماني
فوجه الدهر يبدو وفي جمال
وثغر البشر يبسم عن جمان
وشمس العدل في الدنيا أضاءت
فتوج حسنها صفو الزمان
وفي أفق المعارف قد تسامت
بدور العلم تبدو للعيان
ونجم الفضل طالعه سعيد
فما بلغت علاه الفرقدان
وظل بروضة العرفان يحلوا
لنا ثمر لمقتطفيه دان
وآيات المدارس قد تبدت
محاسنها فليس لها مداني
بدت فيها العلوم ولا احتياج
لدى وصف الشموس إلى بيان
لها آيات فضل بينات
يضيق لحصر علياها لساني
فبشرى يا أهالي القطر فزتم
بنيل العلم في أهنى أوان
ويا دمياط فابتهجي وتيهي
وحوزى في الأنام أجل شان
بمدرسة لها مجد رفيع
ولكن ما لها في الحسن ثاني
تكفلها من العليا ضمين
وقال لها نجاحك في ضمان
والبسها رداء الفضل حتى
تعشق مجدها قاص ودان
واطلع في مساء الثغر منها
نجوما من معارفها الحسان
وراق بها الفلاح فحل منها
محل العقد من جيد الغواني
ففيها كل تلميذ تحلى
بثوب الجد لا ثوب التواني
وناجاه النجاح بها فلبي
وأصبح من ثمار العلم جاني
فيالله من فتح مبين
بدت آياته في الامتحان
فهذا يوم مجد وافتخار
لقد حست حلاه النيران
به شمس المعارف قد تراءت
وبدر الفضل في أعلا مكان
لمدرسة الفخارية ازدهاء
ومد ينتمي في كل آن
فقد أبدت بنوها فيه فضلا
به الالباب أضحت في افتتان
بهمة ناظر فيها أديب
بسيف العزم يردى كل شان
سماء الفكر منه قد تجلت
بها شمس اللطائف والمعاني
وخوجات تساموا بالتجاء
إلى كهف المعارف وارتكان
فنالوا رفعة وحووا كمالا
يشار إلى سناء بالبنان
لهم في الامتحان أجل فضل
تحلى بازدهاء وازديان
لذك لسان حمدى قال أرخ
أهل البشر بدر الامتحان
فلا برحت علوم القطر تنمو
ليجنى من ازاهرها المعاني
بظل مليك مصر من تسامى
وشيد للعلا اسمى المباني
أبي العباس ذى الشرف المعلى
وحيد الدهر بل مولى الزمان
تهاب الأسد منه سيف نصر
ويخشى من عزيمته اليماني
فدام مؤيدا في كل حال
ودام الملك يرقى في أمان
ومتعه بانجال كرام
اله العرش في ثوب الماني
ودام الشعر مبتسما بعليا
محافظه لعطف الفخر ثاني
محب العدل محيى الفضل مولى
يذيق المعتدى كأس الهوان
ووصفي من تسامى في البرايا
بآيات وأوصاف حسان
سليل أماجد وأخو فخار
وبدر معارف ونصير عانى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حمدي النشارمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث205