تاريخ الاضافة
الخميس، 29 مايو 2014 07:41:11 م بواسطة karimat
0 237
تأوهت من وجد وذو الوجد أواه
تأوهت من وجد وذو الوجد أواه
وإن لم تكن عنه لتغنى آواه
ألا في سبيل الله فقد أخى تقى
دعاه إلى العلياء من كان سواه
فلبي مجيبا داعى الله وارتقى
ينعم في روضات جنّة مأواه
وخلف أحشاء توقد جمرها
ولم تك تطفيه من الدمع أمواه
وحيث قضى قاضي المنون على امرء
بضعف وأمضى حكمه فيه قواه
ولو أنه استفتى طبيبا لعله
يداوي وأفتاه لخالف فتواه
لنا في رسول الله أحسن أسوة
وهل أحد مما سوى الله ساواه
ولو دامت الدنيا لكان محمد
بها باقيا حيا وما القبر آواه
شؤن أخي الدارين بالضد فيهما
فبئس لدنياه ونعم لقصواه
ألا أيها المحزون وجدا على أخ
تناءى وجا في من أحب وناواه
تعز فما شيء تَعُز على الفتى
مداواته إلا وبالصبر داواه
وصابر فؤادا ساورته شدائد
وهون عليه الأمر إن بث شكواه
ولا تأس في الدنيا على فوت فائت
وإن عظمت بين الجوانح بلواه
ففي الناس من يسلو وفيهم أخو شجى
إذا ود لو يسلو أبي القلب سلواه
وهيهات هيهات التسلى لموجع
إذا ما ادعاه ناقض الحال دعواه
ومثلك في الارشاد يا علم الهدى
به يهتدي من ذو الضلالة أغواه
بقيت لك العمر الطويل ممتعا
على كيد حساد بما أنت تهواه
ودانت لك الدنيا ودمت بها لنا
محلى حلى أسنى الفخار وأضواه
فأنت الذي زان الزمان به العلى
وتاه على بدر الكمال وقاواه
وأنت الذي قد أحرز العلم والتقى
وحاز من المجد المؤثل أقواه
ومهما تكن من شدة جل خطبها
تهن بك في إعلان ذاك ونجواه
وإن رام شان كتم شان لك اعتلى
أشارت به أيد وقالته أفواه
سلمت وروض الفضل منك تجوده
سحائب أفضال فيخضل مذواه
وذاك عليه رحمة عم فيضها
وخص جميع الجسم منه ورواه
وحي الحيا قبرا حواه وجاده
سحاب الرضى دوما بديمة جدواه
وأكرمه المولى وروح روحه
بروح وريحان ذكا نفح فحواه
وطافت عليه الحور تسعى بسلسل
رحيق مصفى طاب في الشرب مرواه
وأورده رضوان أنهار جنة
بها وعد الرحمن أرباب تقواه
وقالت لنا بشرى السعادة أرخوا
لورد نعيم أكرم الله مثواه