تاريخ الاضافة
الخميس، 29 مايو 2014 08:18:11 م بواسطة حمد الحجري
0 287
رضاك فإني لست أقوى على الصد
رضاك فإني لست أقوى على الصد
وحلمك إن القلب ذاب من الوجد
وعفوا عن الجاني المسيئ فانه
أتى بعدما أخطا لاعذاره يبدى
ورحماك يا بدر الجمال فانني
وحقك عندي لا أحول عن الود
حبيبي ما هذا البعاد الذي أرى
وحتام يا بدري تميل إلى بعدي
حبيبي أشمت العدا في ودادنا
وقد بلغوا من هجرنا غاية القصد
حبيبي قل لي هل نسيت مودتي
وصدق ولاء أنت تعهده عندي
حبيبي لا والله ما أنا تارك
لحبك حتى لو توسدت في لحدى
حبيبي ان الحب مر مذاقه
وسيف الهوى امضى من الصارم الهندي
تذكر فدتك النفس أيامنا التي
تقضت وكنا نجتنى ثمر السعد
ألست الذي واعدت ان لا تخونني
فقل لي لماذا اليوم أخلفتني وعدي
ألست الذي أقسمت ان لا تصدني
وها أنت يا مولاي لم توف بالعهد
فان قلت اني قد جنيت اساءة
عليك فان العفو من شيم المجد
على أنني لم أجن ذنبا وإنما
عداي يريدو الي الإساءة بالصد
مضى ما مضى لما به الله قد قضى
وها أنا للأعذار قد جئتكم أبدي
ولولا وداد سابق ما تنازلت
إلى أحد نفسي إلى ذلك الحد
فاني لذو نفس اراها عزيزة
ولكنني راعيت حقك في الود
وكل الذي ترضاه والموت دونه
أراه لدى نفسي ألذ من الشهد
فإن شئت نعمائي فكن لي مواصلا
وإن شئت تعذيبي فصدا على صد
ومنى ثناء رائق وتحية
إلى ظرفك المعهود يهديهما حمدي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
محمد حمدي النشارمصر☆ شعراء الفصحى في العصر الحديث287