تاريخ الاضافة
الخميس، 8 مارس 2007 06:10:52 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 703
لا تلمني على الدموع الجواري
لا تلمني على الدموع الجواري
فهي عوني على فراقِ الجوارِ
كم لئيمٍ يلذ بالعيش صفواً
وكريمٍ يغُصُّ بالأَكدارِ
لا يفي الوصل بالصدود خليـ
كما الخمرُ لا تفي بالخمارِ
فاسقنيها لعلّها تصرفُ
ـمَّ على طيب نغمة ِ الأوتارِ
خندريساً كأنها في دجى الليل
ـل بأيدي السقاة ِ شمسُ النهارِ
إِنما العيش في رياض دمشقٍ
بين أَقمارها وبين القَمارِي
قد خلعت العذار فيها
زلتُ على حبِّها خليعَ العذارِ
مثلَ ما قد خلعتُ أثواب مدحي
باختيارى على بني بختيارِ
معشرٌ كالغيوث في حلبة السِّلم
وفي الحرب كالليوثِ الضوا
بقلوبٍ كأنها من جبالٍ
وأَكفٍ كأنها من بحارِ
وكأنِّ الإله، جلِّ، براهمْ
من فخارٍ والناس من فخّارِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عرقلة الكلبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي703