تاريخ الاضافة
الخميس، 8 مارس 2007 07:12:27 م بواسطة سيف الدين العثمان
0 725
ميلوا إلى الدار من ذات اللمى ميلوا
ميلوا إلى الدار من ذات اللمى ميلوا
كحلاء ما جال في أَجفانها ميلُ
هذا بكائي عليها وهي حاضرة ٌ
لا فرسخٌ بيننا يوماُ ولا ميلُ
ممشوقة ُ القد ما في شنفها خرسٌ
ولا تضجُّ بساقيها الخلاخيلُ
كأنما قدُّها رمحٌ ومبسمها
صبحٌ وحسبُكَ عسّالٌ ومعسولُ
في كل يومٍ بعينها وقامتها
دمي ودمعي على الأطلال مطلولُ
إِن يحسدوني عليها لا أَلومُهُمُ
لذاك جار على هابيل قابيلُ
إني لأعشق ما يحويه برقعها
ولست أبغض ما تحوي السراويلُ
وربَّ ساقٍ سقانيها على ظمأٍ
مهفَهف مثل خُوطِ البان مجدولُ
حتى إذا ما رشفنا راح راحتهِ
وهناً وانقالنا ، عض وتقبيلُ
جاءت عليَّ يدُ الساقي ومقلته
لكنني بزمام العقل معقول
فكيف أخشى صروف الدهر إن وثبت
وسيف مولاي سيف الدين مسلولُ
ملك عن المجد يوماً ليس يشغلهُ
كأسٌ دِهاقٌ ولا حسناء عُطبولُ
وهل يقصر عن بأسٍ ، وعن كرمٍ
وقد تجمع فيه الطَّولُ والطُّولُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عرقلة الكلبيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي725